اثيوبيا ترفض الحوار مع السودان قبل سحب قواته و السودان يقابل الرفض برفض الانسحاب

شارك الخبر

اكد المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي إن بلاده ترفض أي تفاوض مع السودان ما لم يسحب الاخير  قواته من المواقع التي احتلها في 6 نوفمبر/تشرين الثاني الماضي.

ونفى مفتي وجود أي اتفاق بين البلدين لدخول القوات السودانية إلى الأراضي الإثيوبية، موضحا أن “ما تم الاتفاق عليه بين البلدين هو ضبط الحدود، ومنع أي تحركات للقوى المناوئة للسلام في حدود البلدين”.

كما أكد مفتي رفض بلاده ربط سد النهضة بالأزمة الحدودية مع السودان، قائلا  إن السد مفيد للشعب السوداني، وإن التعبئة الثانية ستكون في التوقيت المحدد لها.

و فذ هذا السياق قال عضو مجلس السيادة الانتقالي في السودان صديق تاور إن السودان لن يستجيب لأي وساطة تتحدث عن نزاع بشأن الحدود بين السودان وإثيوبيا.

 

يذكر ان  حدود البلدين  شهدت تطورات عدة  بدأت  بهجوم مسلح استهدف قوة للجيش السوداني في جبل طورية (شرق) منتصف ديسمبر/كانون الأول الماضي.

وتقول الخرطوم إن “مليشيات إثيوبية” تستولي على أراضي مزارعين سودانيين في منطقة الفشقة بعد  ان طردهتم منها بقوة السلاح، متهمة الجيش الإثيوبي بدعم تلك العصابات، وهو ما تنفيه أديس أبابا وتقول إن تلك الجماعات خارجة على القانون.

وشدد تاور -في كلمة له بولاية جنوب كردفان- على أن بلاده لن تفرط في أي أرض سودانية، نافيا وجود نزاع حدودي بين السودان وإثيوبيا.

Read Previous

في اول يوم له، بايدن يوقع 10 مراسم تنفيذية لمواجهة استفحال كورونا

Read Next

حصيلة تفجيرات بغداد ترتفع الى 35 شهيدا و رئيس الوزراء يرد بالوعد و الوعيد