ايران تتمنع عن عقد اجتماع رسمي لاحياء الاتفاق النووي مع القوى الكبرى

شارك الخبر

قالت الولايات المتحدة انها تشعر بخيبة أمل، بعد ان استبعدت إيران عقد اجتماع غير رسمي لمناقشة سبل إحياء الاتفاق النووي لعام 2015 مع القوى الكبرى، لكنها أوضحت أنها لا تزال مستعدة للمشاركة مجدداً في جهود دبلوماسية جادة في شأن هذه القضية.

وقالت متحدثة باسم البيت الأبيض “على الرغم من شعورنا بخيبة أمل من رد فعل إيران، ما زلنا مستعدين للمشاركة من جديد في دبلوماسية جادة لتحقيق عودة متبادلة للامتثال بالتزامات خطة العمل الشاملة المشتركة”، في إشارة إلى الاتفاق النووي.

 

وأضافت أن واشنطن ستتشاور مع شركائها في مجموعة “5+1” والأعضاء الأربعة الآخرين دائمي العضوية في مجلس الأمن الدولي؛ الصين، وفرنسا، وروسيا، والمملكة المتحدة، إضافة إلى ألمانيا في شأن أفضل سبيل للمضي قدماً.

من جانبه، قال مسؤول أميركي كبير إن الولايات المتحدة ليست مرتبطة بأي صيغة محددة للمحادثات، وفقاً لوكالة “رويترز”.

وقال المسؤول “لا نعتقد أن ذلك هو نهاية المطاف. من المؤسف… رد الإيرانيين بالرفض لكننا سنكون مستعدين لأي أفكار أخرى”. وأضاف “إذا أردتم منا أن ندرس صيغة أخرى، فلن نتمسكك (بهذه) الصيغة”. 

في المقابل، قالت إيران، الاثنين الأول من مارس (آذار)، إنه يتعيّن على الولايات المتحدة رفع العقوبات المفروضة على طهران أولاً إذا كانت تريد إجراء محادثات لإنقاذ الاتفاق النووي.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية، سعيد خطيب زادة، “يتعيّن على إدارة الرئيس جو بايدن تغيير سياسة الضغوط القصوى التي اتبعها (سلفه دونالد) ترمب تجاه طهران… إذا كانت تريد إجراء محادثات مع إيران، يتعيّن عليها أولاً رفع العقوبات”. واعتبر أن “رفض الإدارة الأميركية الجديدة العودة للاتفاق خطأ تاريخي”، مضيفاً أن إيران ستواصل العمل مع الوكالة الدولية للطاقة الذرية على الرغم من تقليص التعاون معها.

Read Previous

واشنطن تبحث تسريع مفاوضات السلام مع طالبان

Read Next

وزارة الصحي توصي بتمديد الحظر لمدة اسبوعين