بعد تجريده من صلاحياته، لاهور جنكي ينسحب من قيادة الوطني الكردستاني و يعد بالعودة السلمية لقيادة الحزب

شارك الخبر

(شفق نيوز) اعلن لاهور جنكي انسحابة من تحالف كوردستان و خوضه الانتخابات مع حركة تغيير معتذرا لجماهيره عن الارباك الناجم عن ما وصفه بـمؤامرة 8 تموز و واعدا بالعودة السلمية دون انقلابات .

انسحاب و اعتذار

و قال الرئيس المشترك للاتحاد الوطني الكوردستاني، المجرد من صلاحياته، لاهور شيخ جنگي، يوم الاثنين، انه انسحب  من رئاسة “تحالف كوردستان” وهو ائتلاف بين حزبه وحركة التغيير لخوض الانتخابات البرلمانية العراقية المبكرة في تشرين الأول/أكتوبر المقبل.كما أعرب عن اعتذاره لجماهير حزبه بسبب القلق الذي حصل بعد ما اسماه “مؤامرة 8 تموز” والاحداث التي تلتها، في إشارة إلى تجريده من صلاحياته الحزبية لصالح الرئيس المشترك الآخر بافل طالباني.وقال جنگي في خطاب متلفز تابعته ، انه “يعتذر من الجماهير عن تلك الاحداث التي بدأت منذ مؤامرة الثامن من تموز واصبحت سببا لقلق وخوف وخشية الناس”.

 اختيار الصمت

واضاف ان “من الواضح انكم تتساءلون جميعا عن سبب اختياري للصمت، فاقول لكم اني لا اؤمن باستخدام القوة ابدا لحسم مشكلة حزبية، واعتقد ان قوات البيشمركة والقوات الامنية وجدت للحالات التي يتعرض فيها اقليمنا والمواطنون الكورد ويتوجب توجيه اسلحتها للعدو ولايجوز السماح لا لي شخصيا ولا اي شخص اخر في الاقليم استخدامها لأهدافه الشخصية”.

عودة سلمية بلا انقلاب

وتابع ان “المهم في الامر انه لم تسل الدماء من انف طفل من اجل حسم مشكلتنا الحزبية، واستطعنا من خلال صمتنا عدم السماح لانقسام الاتحاد الوطني”، مبينا انه “سعيد الان انه يتم استخدام السبل الحزبية من اجل حل المشكلات وهي الطريق الوحيد الصحيح والمسموح به وهي العودة الى مجلس القيادة الذي اكتسب الشرعية من المؤتمر لاننا جئنا في المؤتمر بالانتخاب وليس بالانقلاب”.  وقال جنگي “انه بقبولي وبصورة مؤقتة منح صلاحياتي للرئيس الثاني لحين تعديل النظام الداخلي لحزبنا، وهذا كحل لعدم السماح باراقة الدم الذي كان من الممكن ان يحصل”.

الشرط الوحيد

واضاف ان “شرطي الوحيد لهذا هو تشكيل لجنة من المكتب السياسي للتحقيق والمتابعة لجميع تلك التهم والدعايات التي لا اساس لها والتي نشرت في عدد من وسائل الاعلام وشبكات التواصل الاجتماعي من اجل التضليل ومن ثم نشر نتائجه للمجلس القيادي والرأي العام”. ونوه الى انه “في الوقت نفسه، وبحسرة شديدة لما حصلت من الاحداث الجديدة داخل حزبي، انسحب من مسؤولية رئيس تحالف كوردستان وامنح مسؤوليته للرئيس المشترك ومجلس القيادة”.

وعود مستقبلية

وتعهد جنكي، لمؤيديه، “بتسخير جميع امكانياته لحماية البيت الدخلي للاتحاد الوطني والاستمرار في مواقفه الثابتة بشأن شكل ادارة الحكم في اقليم كوردستان وسيادة القانون ومنع التفرد السياسي والاجندات الاقليمية”، حسب قوله. وجدد التأكيد على “مساندة اي عمل اصلاحي وتطهيري كما كان في الماضي سخر جميع مساعيه لتوفير رواتب الموظفين وانهاء الاستقطاع، وساعمل في المستقبل ايضا لتحسين معيشة المواطنين ومساندة المساعي التي تبذل لمنع التهريب في الحدود”.واختتم خطابه بالتوجه لجميع رفاقه بالنصيحة بانه “من اجل حماية اسم وسمعة الحزب واستقرار الاقليم، هناك طريق وحيد حكيم لمعالجة المشكلات وهو اللجوء الى التحاور والمفاوضات داخل مجلس القيادة”.

Read Previous

حلمت ان تكون راهبة فاصبحت فنانة، شيرين تكشف اسرارا جديدة عن حياتها الشخصية

Read Next

بعد انفجار الصدر ، الكاظمي يقيل قيادات امنية و شهود يؤكدون انسحاب الدوريات قبل الانفجار

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *