بعد سلسلة فضائح المّت به، اشهر البنوك السويسرية يعيد النظر في سياساته

شارك الخبر

( رويترز ) دفع الغضب من بنك كريدي سويس في أعقاب سلسلة من الفضائح سويسرا إلى إعادة التفكير في نظام كان كبار المصرفيين يقولون انه لا يمكن المساس به .

الخسائر الفادحة

وأثارت الخسائر الفادحة التي تكبدها بنك كريدي سويس من انهيار مكتب العائلة Archegos وهلاك مليارات من استثمارات العملاء المدعومة من قبل الممول البريطاني المعسر جرينسيل ، غضب المنظمين  كما أثار نقاشًا نادرًا بين المشرعين حول تغريم المصرفيين.و يركز النقاش ، وهو أكبر نقاش عام حول الإصلاح المصرفي منذ الانهيار المالي ، على إنهاء نظام عدم التدخل الحالي ، حيث لا يمكن فرض غرامات على المصرفيين ، لنسخ كتاب القواعد الأكثر صرامة في بريطانيا.

سوء الإدارة

وقال جيرهارد أندري ، عضو البرلمان السويسري عن حزب “جرين”: “ان مدراء البنوك لا يتحملون المسؤولية عن أفعالهم لأنه لا داعي لذلك. لا توجد عقوبات حقيقية لسوء الإدارة”. واضاف ان  “الفضائح التي أصابت بنك كريدي سويس ، من موزمبيق إلى جرينسيل ، تضر بسمعة سويسرا. اقترحنا إصلاحًا … يعني أنه إذا حدث خطأ ما ، فسيكون المدير في مأزق”.

اتباع النموذج البريطاني

من المقرر أن يناقش المشرعون السويسريون مقترحات أندريه ، التي تتبع النموذج البريطاني الرائد الذي يجعل الإدارة العليا للشركات المالية مسؤولة بشكل مباشر عن أفعالها ، من قبل المشرعين السويسريين في الأيام المقبلة.و اندلع الجدل بعد أن خسر Credit Suisse أكثر من 5 مليارات دولار من انهيار مكتب العائلة Archegos وواجه وابلًا من الإجراءات القانونية التي تزيد عن 10 مليارات دولار من استثمارات العملاء المرتبطة بجرينسل.

عواقب اكبر

وقال متحدث باسم البنك إن مجلس إدارته بدأ تحقيقات من شأنها أن “تنعكس على العواقب الأوسع” لتلك الأحداث ، مضيفًا أنه أجرى تغييرات إدارية في الخدمات المصرفية الاستثمارية وضوابط المخاطر.

Read Previous

وفد من الموارد المائية يتوجه لطهران بعد قطع المياه. و ديالى بلا مياه للزراعة

Read Next

قائمة انتخابية تغري الجمهور بالتصويت اليها مقابل 40 سيارة حديثة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *