تجارة حفلات الجنس عبر الانترنت تزدهر في بريطانيا بسبب قوانين كورونا الجديدة

شارك الخبر

افرزت قوانين التباعد الاجتماعي و اغلاق المدن في بريطاني جراء تزايد معدلات انتشار جائحة كورونا ، افرزت تزايدا مطرادا بين البريطانيين في البحث عن الجنس عبر تطبيقات الانترنت مثل زوم و غيرها لاقامة حفلات جنس جماعي عبر تطبيق (كليك كتنز)

فبعد مرور حوالي ثلاثة أشهر من بدء تطبيق الإغلاق في بريطانيا لمكافحة فيروس كورونا، انضمت إيمّا، وهي طالبة في السادسة والعشرين من عمرها، إلى حفلة جنسية افتراضية عبر منصة زووم مع مجموعة من الأشخاص لم تلتق بهم إلا من خلال محادثات عبر الإنترنت.

وجرى تنظيم اللقاء عن طريق “كيلينغ كتينز”، وهي شركة كانت قبل انتشار جائحة كورونا تقيم حفلات جنسية على أرض الواقع مع التأكيد على أن يكون زمام الأمور فيها بيد النساء.

وبدأت الحفلة الافتراضية التي حضرتها إيمّا بألعاب خاصة مع احتساء الشراب لجعل الأجواء أكثر حميمية واسترخاء. ولم يكن ذلك يشبه أي حفلة سبق لها أن حضرتها.

تقول إيمّا، “بدأنا بالألعاب، وطرح علينا المنظمون أسئلة من قبيل “أي من المشاهير ترغب بمقابلته في حفلة لكيلينغ كتينز؟'” وذلك لجعل الحضور يتحدثون عن خيالاتهم ورغباتهم والأشياء التي يفضلونها، ما يسهل الانتقال بشكل سلس إلى أجواء أكثر حميمية. وتضيف إيمّا أن هناك مشاركين “خلعوا بعض ملابسهم”، مؤكدة “لقد كان تفاعلا جيدا، ومثيرا جنسيا إلى درجة كبيرة مع أشخاص آخرين”.

لقد كان ذلك تواصلا افتقدته إيما واشتاقت إليه، فبعد أن خسرت وظيفتها في شهر مارس/آذار، وذهبت زميلتها الوحيدة في السكن لتبقى مع عائلتها، أمضت معظم الوقت منذ انتشار الوباء في عزلة جسدية حقيقية. وتقول عن ذلك: “هناك أوقات شعرت فيها بوحدة شديدة”.

Read Previous

واشنطن توافق على الانضمام لمحادثات الاتفاق النووي مع ايران

Read Next

بريطانيا ستضاعف عديد قواتها في العراق الى نحو ثلاثة اضعاف