تقرير بريطاني: الصدر ملاحق بتهم الفساد و اميركا تفتح قنوات اتصال به للاعداد حكومة مستقبلية

شارك الخبر

وصف تقرير لصحيفة ( The Economist ) البريطانية الزعيم الشيعي مقتدى الصدر برجل الدين الذي  تحول من أمير حرب  الى أحد أعمدة المؤسسة الحاكمة في العراق، ليصبح لاحقا محلا لاتهامات الفساد مع أنه كان يتظاهر ضد الفساد .و كشفت الصحيفة عن بدايات تقارب له مع الاميركيين سعيا لملء فراغ القوة في العراق

ابن الخطيب والفساد الصدري

 إن وزارة الصحة لم تفكر في تركيب أجهزة كشف الدخان أو رش المياه عندما أعادت تجديد مستشفى ابن الخطيب في بغداد العام الماضي، وعندما انفجرت حاويات الأوكسجين المخصصة لمرضى كوفيد-19 في 24 نيسان/إبريل انتشرت النار سريعا مخلفة حوالي 82 قتيلا على الأقل، ترك الحريق علامة على سمعة مقتدى الصدر، الذي تدير كتلته “سائرون” وزارة الصحة.

اختلاس اموال (ابن الخطيب)

  واتهم منافسو الصدر أتباعه “باختلاس الأموال التي كان من المفترض أن تذهب للمستشفى”، حيث أن المراحل التي مر بها الصدر حولته من أمير حرب لقائد احتجاجات إلى أحد أعمدة المؤسسة الحكومية    ويُتهم الصدر اليوم بالفساد الذي شجبه في الماضي، لكن التحول في علاقته مع الرأي العام العراقي لم يكن الملمح الوحيد، ففي الفترة الماضية بات يقترب من أعدائه السابقين، الأمريكيين.

“الثعبان الصغير” و “الثعبان الكبير”.  

وقال الصدر بعد إطاحة الأمريكيين بصدام حسين عام 2003 إن الرئيس العراقي السابق هو “الثعبان الصغير” ولكن الأمريكيين هم “الثعبان الكبير”.   وفي السنوات التي تبعت الغزو هاجمت ميليشيا الصدر القوات الأمريكية التي احتلت العراق وقتلت المئات منهم.

علاقة معقدة مع إيران 

واليوم، حيث ستخفض أمريكا قواتها (لم يبق منهم سوى 2.500 جندي) فإن إيران بالنسبة للصدر هي التي تمثل التهديد الأكبر على استقلال العراق.حيث تمارس طهران تأثيرا واسعا عبر ميليشيات محلية وسياسيين تدعمهم، ويرى الأمريكيون إيران تهديدا كبيرا لهم وكذا الصدر، إلا أن علاقة رجل الدين مع إيران معقدة، فقد قضى سنوات يدرس في مدينة قم ويبحث عن حماية من منافسيه في العراق.

حليف مفيد لايران

وفي بعض الأحيان رأت فيه إيران حليفا مفيدا، ولكنه كان من دعاة الوطنية العراقية.فعندما اندلعت التظاهرات في عام 2019 ضد الفساد والتأثير الإيراني دعمها تياره.   وأشار بعض السياسيين العراقيين بإصبع الإتهام لإيران في الهجوم بطائرة مسيرة على منزل الصدر، عام 2019.   ويبدو أن الصدر يتعامل مع التأثير الإيراني في العراق كتهديد على سلطته.ولهذا السبب رحب بالبيان الأمريكي والحكومة العراقية الذي أكد على الوجود الأمريكي في العراق.   كما وشجب الهجمات الصاروخية التي شنتها الميليشيات التابعة لإيران على السفارة الأمريكية في بغداد. وعرض نشر قواته “سرايا السلام” لحماية البعثات الدبلوماسية الغربية. وقال إنه يجب تقوية علاقات العراق مع السعودية والإمارات وهما الدولتان الحليفتان لأمريكا والعدوتان لإيران.

شركة دايوو الكورية 

 ويرفض الصدر المحادثات المباشرة مع الأمريكيين لكن لديه مصلحة مشتركة معهم. ودعما معا الشركة الكورية دايو التي منحت عطا تطوير ميناء الفاو، جنوب- شرق العراق بمليارات الدولارات.حيث فازت دايو على الشركة الصينية التي حظيت بدعم زعيم شيعي منافس له، ويفكر الصدر بعقد اتفاق مع ساسة سنة وأكراد ممن لهم علاقات قريبة من أمريكا.

 الصدر و ملء الفراغ

 كما دعم حكومة مصطفى الكاظمي والذي حظي بدعم الأمريكيين ويحاول الحد من تأثير إيران، والتي بسببها يجد معارضة من الأحزاب التي تدعمها إيران، فيما تحميه كتلة “سائرون” التي تعتبر الأكبر في البرلمان من محاولات نزع الثقة منه. وقال مسؤول عراقي لم يكشف عن اسمه ان : “العراق في حالة من الفوضى وان  إيران تملأ الفراغ والصدر هو القوة الوحيدة القادرة على المقاومة (ضد إيران) “.  وهناك في الغرب من يتفق مع هذا الرأي.

ابن عم الصدر و الاميركيين

ونجا الصدر من العقوبات الأمريكية التي فرضتها إدارة دونالد ترامب عام 2019 على قادة ميليشيات.  وفي ظل ترامب حاول المسؤولون الأمريكيون التعاون مع الصدريين عبر السفير العراقي في بريطانيا، وهو صهر الصدر.  ولا يزال جوزيف بايدن يعمل على سياسته من العراق، وربما حاول تخفيف التوتر مع إيران. وهناك البعض في واشنطن يحاول تشجيع حلفاء أمريكا السياسيين في العراق للتعاون مع الصدر قبل الانتخابات المقررة في تشرين الأول/أكتوبر.

أسعد الناصري

  وقال محلل غربي: “اركب مع الصدر وأنت تدمر الميليشيات الشيعية المدعومة من إيران وبعد أعوام فكر مرة ثانية”.   وهناك من يرى أن هذا تفكير خاطئ “فلا يمكن الثقة به” كما قال أحد المتظاهرين الذين تخلى الصدر عنهم.التحذير الأكبر جاء من مقرب سابق للصدر وهو الشيخ أسعد الناصري، الذي اختفى عن الأنظار الآن، ويعتقد الناصري أن هدف الصدر هو السيطرة على الدولة.

ديكتاتور أسوأ من صدام

  وقال غيث التميمي، الذي جرد من منصبه بسبب عصيانه للصدر إن دعم الغرب له “سيكون لديكتاتور أسوأ من صدام أكبر خطأ” ويخشى أن يؤدي هذا إلى “نهاية الديمقراطية في العراق والتنازل عن البلد حسين”.

Read Previous

لجنة النفط النيابية تطالب باعدة النظر بقانون جولات التراخيص لتسببه بخسائر مليونية

Read Next

دول غربية تعرب عن خيبتها بقرار تاجيل الانتخابات الفلسطينية