السفير التركي ببغداد يرد على نظيره الايراني: انتم اخر من يتكلم عن سيادة العراق

شارك الخبر

 

اثارت تغريدة  للسفير التركي في العراق ردا على نظيره الايراني، جدلا واسعا في اوساط المجتمع العراقي حول مدى تدخل دول الجوار في الشان العراقي بين مؤيد و معارض و ساخر وسط صمت حكومي مطبق .

 

و اندلع الجدل بعد أن قال السفير الإيراني في العراق إيرج مسجدي إن بلاده لا تقبل وجود أي قوات أجنبية في العراق ولا التدخل العسكري فيه، مطالبا القوات التركية بالانسحاب وألا تشكل أي تهديد للأراضي العراقية.

 

فيما رد السفير التركي لدى العراق فاتح يلدز على تصريح مسجدي، قائلا: “أعتقد أن السفير الإيراني آخر شخص يمكن أن يعطي تركيا درسا في احترام حدود العراق”.

“نرفض التدخل العسكري”

وكان السفير الإيراني أشار في مقابلة مع شبكة رووداو الكردية إلى أن “إيران لا تقبل بوجود قوات أجنبية في العراق، وترفض التدخل العسكري، ويجب أن لا تكون القوات التركية بأي شكل من الأشكال مصدر تهديد للأراضي العراقية ولا أن تقوم باحتلالها”.

كما أضاف: “يجب أن تتولى القوات العراقية توفير الأمن بنفسها”، مطالبا الأتراك بالانسحاب إلى خطوط حدودهم الدولية.

و ضرب مسجدي بمنطقة سنجار العراقية مثلا ، وذكر أنها مسألة لا علاقة لتركيا بها وشأن عراقي داخلي. وتابع أن هذا الأمر “لا علاقة له أبدا بتركيا وليس من حقها أن تهدد أو تصدر قرارات في هذا السياق. لهذا فإننا نرفض أي نوع من التهديد سواء أكان صادرا عن تركيا أو أي طرف آخر”.وأعلن مسجدي أن إيران تريد “أن يستتب الأمن تماما في العراق”، مضيفا لدى سؤاله عن الهجمات الصاروخية التي تستهدف السفارة الأميركية ببغداد، والتي تتهم فصائل موالية لبلاده بتنفيذها، أنه ليس مع أي نوع من الهجمات أو الاعتداءات على المراكز الدبلوماسية لأي دولة داخل العراق.

 

السفير التركي في العراق فاتح يلدز علقبتغيرة من على حسابه في منصة تويتر قائلا : “سيكون سفير إيران آخر من يلقي محاضرة على تركيا حول احترام حدود العراق”.

 

رئيس البرلمان العراقي، محمد الحلبوسي، دعا ممثلي البعثات الدبلوماسية إلى عدم التدخل في شؤون العراق، وذلك عقب السجال بين السفير الإيراني والتركي، بشأن الوجود الأجنبي في العراق.وكتب في تغريدة على تويتر في وقت متأخر مساء أمس السبت: “ممثلو البعثات الدبلوماسية في العراق واجبهم تمثيل بلدانهم وتعزيز التعاون بين البلدين، فعلى بعض ممثلي تلك البعثات أن يعي جيدا واجباته، ولا يتدخل فيما لا يعنيه، ويحترم سيادة العراق لكي يُعامل بالمثل”.

 

 رسام الكاركاتير العراقي احمد فلاح غرد برسم كاريكاتيري ساخر اختزل فيه مشهد السيادة العراقية من وجهة نظره الخاصة 

 

Read Previous

وزارة التربية تسجل اكثر من 16 الف طالب من ذوي الإحتياجات الخاصة دون دوجود كوادر مختصة لهم .

Read Next

اسرائيل تتهم ايران بتفجير سفينة لها في خليج عمان و التحقيقات جارية