خبراء المياه يحذرون من اختفاء نهر الزاب الاسفل عام 2030 بسبب قطع ايران المياه عنه

شارك الخبر

اكد تقرير لشبكة روداو الكردية استمرار انخفاض مستويات المياه  القادمة من ايران الى نهر الزاب الاسفل بمعدل 5 سم  يوميا مما يهدد بنزوال النهر التاريخي عام 2030 . و حذر التقرير من تمدد هذه الحالة الى نهر  الزاب . الامر الذي سؤثر كثيرا على انتاج الطاقة الكهرومائية و الزراعة و حتى مياه الشرب و جاء في التقرير

 

انخفاض مستمر

أخنفض مستوى المياه في نهر الزاب الأسفل بمقدار 5 سنتمترات يومياً، وأنحسرت  ضفاف النهر بمقدار 30 سنتمتراً أسبوعياً في الاونة ، ويتغذى نهر الزاب بنسبة 80% من المياه الرافدة من جبال مهاباد، سردشت، وبيرانشار في إيران، ورغم الجفاف وشحة المياه تقوم السلطات الإيرانية بمنع جريان المياه إلى الزاب بين الحين والآخر.

اثار الانخفاض

ويقول المهندس المختص بشؤون المياه، معروف محمد: “نراقب منسوب المياه باستمرار منذ 10 أيام، ينخفض منسوب المياه في النهر بمقدار 5 سنتمترات يومياً، وخلال الأسبوع الماضي انخفض مستوى المياه بمقدار 35 سنتمتراً، وهذا شيء لم نشهده في السنوات الماضية”.ويعتمد الزاب الصغير بنسبة 20% من مياهه على جبال قنديل في إقليم كوردستان العراق، ويساهم النهر بانتاج 150 ميغاواط من الكهرباء، وتغذية 3 آلاف دونم من الأراضي الزراعية، فضلاً عن الاعتماد عليه في إقامة 400 مشروع لتربية الأسماك.

اختفاء الزاب في 2030

ويعدّ الزاب الصغير مصدراً للمياه الصالحة للشرب، ومصدر مياه لجزء من إدارة رابرين، ومحافظة السليمانية، ومحافظة كركوك، وجمجمال، وطوزخورماتو.وأشار المسؤول عن دائرة مياه قلعة دزة، محمد حسين، إلى أنه “في غضون 2030 لن يبقى شيء يدعى الزاب الاسفل ، وإن لم يتم الاستعجال بإنشاء سدّ (دالكه) الذي طالبنا بإنشائه وقمنا بتجهيز المخططات الخاصة به منذ عام 2017، و سنواجه مشكلة في مجال الزراعة والكهرباء وتربية الأسماك، وستمتد المشكلة لتطال مياه الشرب أيضاً”.

مشاكل في الزاب الاعلى

و بالتوجه  إلى موقع الزاب الاعلى  في بارزان، والذي يتغذى من مياه أنهار شينا، روكوجك، كونمار، ولم ينشأ عليه أي سدّ،  أكد قائممقام قضاء ميركسور، غفور أحمد، أن “مستوى المياه في الأنهار الثلاثة انخفض بشكل ملحوظ في بداية شهر تموز الجاري، كما حدث في شهر أيلول الماضي، وهذا يشكل تهديداً كبيراً، وإن لم يشرع في بناء السدود الثلاثة التي اتفقت الحكومتان العراقية والتركية على انشائها على الزاب الكبير، بدون شك سنواجه مشكلة مياه في السنوات القادمة”.

خطر كبير

وفي منطقة بالكايتي، شكلت الثلوج والينابيع خمسة أنهار، انخفضت مستويات المياه فيها بسبب قلّة الأمطار والثلوج المتساقطة مقارنة بالسنوات الأخرى، وتجري هذه الأنهار الخمسة حتى مصبها في نهر دجلة دون وجود أي سدّ أو حاجز يخفف جريان المياه. وقال خبير  الهايدرولوجيا (علم المياه الجوفية) شيروان شريف، “بدون شك سيتشكل  هذا الامر خطرا كبيرا  لو استمرينا بعدم المبالاة بالمياه، نرى أنهار المنطقة تنحسر بشكل أسبوعي وتنخفض فيها مستويات المياه بشكل ملحوظ، يمكن أن لا يؤثر انخفاض منسوب مياه الأنهار على المناطق الجبلية بشكل كبير، لكن مع مرور الوقت ستتفاقم المشكلة فيها أيضاً”.و حتى الوقت الحاضر، توجد في إقليم كوردستان ثمانية سدود، وتبلغ الطاقة الاستيعابية لهذه السدود 87 مليوناً و47 ألف متر مكعب، وتفيد السدود الثمانية مدن ومحافظات وسط وجنوب العراق أكثر من إقليم كوردستان

Read Previous

نائب برلماني يكشف عن تهرب شركات الهواتف النقالة من الضريبة سنوات عدة

Read Next

خبير حكومي يحذر من اندلاع حرب باسعار النفط ما لم تنسق اوبك كميات الانتاج

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *