داعش يعلن مسؤوليته عن مجزرة البودور و قيادة القوات المشتركة تشكل لجنة تحقيقية

شارك الخبر

في اليوم الثاني لمجزرة قرية البودور ، و صل  وزير الداخلية عثمان الغانمي، ونائب قائد العمليات المشتركة الفريق الركن عبد الامير الشمري صباح يوم السبت إلى مدينة تكريت  للإطلاع  على مجريات سير التحقيق في مجزرة “البو دور”.

وقالت العمليات المشتركة في بيان لها “ أن الهدف من هذه الزيارة “متابعة نتائج التحقيق بالحادث للاطلاع على الوضع الأمني في منطقة الحادث بشكل خاص وقاطع عمليات صلاح الدين بشكل عام، وكذلك زيارة ذوي الضحايا وتعزيتهم بهذا المصاب الكبير”.

و اعلنت  خلية الإعلام الأمني انتهاء التحقيق في مجزرة قرية البو دور بمحافظة صلاح الدين والتي خلفت ثمانية قتلى فجر يوم الجمعة. و اضافت في بيان لها ، إن “اللجنة التحقيقية المشتركة المكلفة بالتحقيق بالجريمة الإرهابية  البشعة التي وقعت في قرية البو دور في تكريت أكملت التحقيقات بالحادث”.

وبينت أن اللجنة “توصلت إلى أن منفذي الجريمة هم عناصر من داعش الإرهابي تسللت إلى القرية بشكل راجل وهم يرتدون الزي العسكري بحجة تفتيش في منازل المغدورين في أطراف القرية وقاموا بتنفيذ جريمتهم الغادرة بحق الأبرياء العزل المشهود لهم بالمواقف الوطنية”.

وأضافت، أن “القوات الأمنية حددت هوية المسؤول عن الجريمة وهو من سكن القرية السابقين، حيث قامت العوائل بطرده من قريتهم رفضا لأعماله الإرهابية وجاء لينتقم من هؤلاء الأبرياء العزل وأبنائهم”. 

وأشارت الخلية إلى أن “الجريمة أسفرت عن استشهاد ستة أفراد من عائلة واحدة ومنتسب في شرطة صلاح الدين ومحام”. 

و كان  أعلن تنظيم داعش قد  أمس الجمعة مسؤوليته عن الهجوم وقال إنه استهدف أفراد أسرة يعملون “جواسيس” للحشد الشعبي إضافة إلى عنصر في الشرطة.

و كانت مجزرة البودور قد شهدت تظاربا كبيرا في الانباء اتهم تفيها الميليشيات المساكة بالمنطقة بالتواطوء في تنفيذ الجريمة لان القوة الماسكة بالارض تعود الى اللواء 35  المعروف بقوات الشهيد الصدر التابع لحزب الله العراق و المنظوي تحت مظلة الحشد الشعبي .

 

Read Previous

صحيفة اميركية: الطائرات الاسرائيلية تفتح جبهة على ناقلات النفط الإيرانية في سوريا

Read Next

العراق يطلب مليوني جرعة من اللقاح الصيني و وزارة الصحة تتخوف من تجلطات يسببها اللقاح اللبريطاني