رئيس الموساد يجتمع مع بايدن الشهر المقبل لبحث تشديد الاتفاق النووي مع ايران

شارك الخبر

افاد تقرير لموقع ( مدل ايست آي )  ان من المقرر أن يلتقي رئيس الموساد يوسي كوهين  الرئيس الأمريكي جو بايدن في واشنطن الشهر المقبل لمناقشة الاتفاق النووي الإيراني وتوقعات إسرائيل لأي إصلاح الاتفاقية المبرمة مع ايران

 

و سيكون كوهين ، الحليف الرئيسي لنتنياهو ، أول مسؤول إسرائيلي كبير يلتقي بالرئيس الأمريكي جو بايدن ، الذي أدى اليمين في 2 يناير. ففي أول اتصال رسمي بين إدارة بايدن والحكومة الإسرائيلية ، تحدث مستشار الأمن القومي الإسرائيلي مئير بن شبات ونظيره الأمريكي ، جيك سوليفان ، عبر الهاتف يوم السبت.

 

 

وقالت المتحدثة باسم مجلس الأمن القومي الأمريكي ، إميلي هورن ، إن الرجلين “بحثا فرص تعزيز الشراكة خلال الأشهر المقبلة ، بما في ذلك من خلال البناء على نجاح ترتيبات التطبيع الإسرائيلية مع الإمارات والبحرين والسودان والمغرب” وأن “السيد سوليفان أكد إن الولايات المتحدة ستتشاور عن كثب مع إسرائيل في جميع مسائل الأمن الإقليمي “.

 

، ومن المتوقع أن يعرض كوهين في واشنطن  معلومات  حول تطورات البرنامج النووي الإيراني التي جمعتها إسرائيل ويطالب بتعديلات جوهرية على الاتفاق الموقع بين إيران والقوى العالمية في عام 2015.

 

وتشمل تطلعات إسرائيل التزامات أكثر صرامة من إيران في أي نسخة جديدة من التفاق النووي  التي من شأنها أن تضمن عدم تمكن طهران من الحصول على أسلحة نووية ، حسبما ذكرت القناة 12.

 

و على الرغم من إعلان نتنياهو مرارا  وتكرارا  معارضته لعودة الولايات المتحدة إلى الصفقة بعد انسحاب إدارة ترامب في عام 2018 ، فقد أعرب بايدن عن استعداده للانضمام مرة أخرى إذا استأنفت إيران الامتثال الصارم. وسيقدم كوهين لإدارة بايدن قائمة بالمكونات التي تعتقد إسرائيل أنه يجب تضمينها في أي صفقة يُعاد التفاوض بشأنها. وتشمل هذه: وقف إيران تخصيب اليورانيوم وإنتاج أجهزة طرد مركزي متطورة. إنهاء دعمها للجماعات المسلحة ، وخاصة حزب الله اللبناني. وضع حد لتدخلاتها العسكرية في جميع أنحاء المنطقة. ووضع حد لاستهدافها للإسرائيليين في الخارج.

 

و قالت السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض ، جين بساكي ، إن واشنطن ستسعى لإطالة وتعزيز القيود النووية على إيران من خلال الدبلوماسية ، وأن القضية ستكون جزءًا من محادثات بايدن المبكرة مع نظرائه الأجانب وحلفائهم.

 

ومن المتوقع أيضًا أن يلتقي كوهين ، الذي شغل منصب رئيس الموساد على مدى السنوات الخمس الماضية ، المدير الجديد لوكالة المخابرات المركزية ، ويليام بيرنز ، الذي لعب دورًا رئيسيًا في التفاوض على الاتفاق النووي الإيراني. و في 11 كانون الثاني (يناير) ، التقى كوهين بوزير الخارجية الأمريكي السابق ، مايك بومبيو ، في واشنطن ، قبل هجوم إسرائيلي على أهداف إيرانية في سوريا ، قيل إنه بمساعدة المخابرات الأمريكية ، خلف 57 قتيلا