لماذا قُتل والد المحامي المخطوف في العمارة؟ نزاع عشائري ام ان نقل القضية الى بغداد قلب الموازين؟

شارك الخبر

تضاربت الابناء حول مقتل والد المحامي و الناشط المختطف علىي جاسب في العمارة ففي الوقت الذي اعلن ناشطون و اعلاميون اغتيال والد المحامي المخطوف اعلنت  قيادة شرطة ميسان، يوم الخميس  انها  اعتقلت المتهم المتورط بقتل والد المحامي بسبب نزاع عشائري  

رواية الخلاف العشائري

وقال العميد عبد الخضر جاسم قائد شرطة ميسان في مقطع مصور له إن “القوات الامنية في محافظة ميسان تمكنت وخلال ساعة واحدة من القبض على المتهم المتورط بقتل جاسب الهليجي والد المختطف علي جاسب”.

وبين أن “الجريمة جنائية أثر خلاف عشائري سابق وان القاتل ابن عم الضحية”، مشيرا الى انه “تم تدوين اقوال المتهم الأولية اصولياً”.

فديو لقائد شرطة محافظة ميسان يؤكد ان سبب اغتيال والد المخطوف علي جاسب هو خلاف عائلي

تزايد الروايات الحكومية

وفي وقت متأخر من امس الاربعاء، قال مدير العلاقات واعلام الوزارة اللواء سعد معن في بيان رسمي، ان” مديرية شرطة محافظة ميسان القت القبض على المتهم المتورط باغتيال والد المحامي (علي جاسب )” و ذلك في ثاني ظهور للواء معن بعد ان اعلن ان الشرطة المجتمعية عثرت على ابن ناشط اخر زعم ان ابنه خطف من قبل مليشيات نافذة في بغداد يوم الاربعاء.

واشار معن في معرض تعليقه على قضية اغتيال والد المحامي على جاسب  الى انه “تم تدوين أقوال المتهم بالاعتراف ابتدائياً وقضائياً، وان عملية القبض جاءت بجهود متميزة ومتابعة ميدانية مستمرة من قبل شرطة محافظة ميسان وبوقت قياسي”.

رواية الاغتيال السياسي 

و في سياق متصل نقل تقرير لـ(وكالة اسوشييتد بريس ) الاميركية عن  المرصد  العراقي لحقوق الإنسان ومسؤولين أمنيين  عراقيين قولهم  إن والد ناشط عراقي المفقود علي جاسب قد قتل  بعد ان شن حملة عامة لمحاسبة ميليشيا يشتبه في اختطافها لابنه  

 

و قال التقرير ان جاسب حطاب عبود توفي متأثرا بعيار ناري في الرأس الساعة 6 مساء. في مدينة العمارة ، نقلا  عن ، المتحدث باسم هيئة حقوق الإنسان المستقلة شبه الرسمية علي البياني ، ومسؤول أمني. واستشهد كلاهما بالتحقيقات الأولية وقالا إن مزيدا من التفاصيل ستصدر قريبا. ولم تتعرف السلطات على المسلح.  و تحدث المسؤول الأمني شريطة عدم الكشف عن هويته تماشيا مع اللوائح.

 صراحة غير مألوفة

و اضاف التقرير ان والد المحامي المخطوف كان  صريحًا بشكل غير مألوف في بحثه عن ابنه علي جاسب ، و كان ابنه  المحامي واحدًا من عدد من النشطاء الذين اختفوا في ذروة المظاهرات الحاشدة المناهضة للحكومة في العراق في أكتوبر 2019. و اتهم عبود علنًا ميليشيا قوية مدعومة من إيران بالخطف. بل إنه اتخذ الخطوة الخطيرة بالسعي إلى محاكمة زعيمها. فيما  كانت عائلات النشطاء المفقودين أكثر تحفظًا ، وغالبًا ما تخشى الانتقام إذا تحدثوا.

 جاسب ، الذي لم يسمع عنه أحد منذ أن التقطت لقطات المراقبة اختطافه في 8 أكتوبر / تشرين الأول في العمارة بمحافظة ميسان ، جاء ليرمز إلى حملة الإرهاب التي تشنها الميليشيات ، التي يعتقد على نطاق واسع أنها اختطفت العشرات من النشطاء البارزين وقتلت اكثر من 60 فردا منهم

لماذا نُقلت القضية من محاكم العمارة الى بغداد؟

و كان والد المحامي المخطوف  شخصية حازمة ، كما كان لبعض الوقت عنصرًا أساسيًا في وسائل الإعلام المحلية ، مذكّرًا الجمهور العراقي بابنه المفقود وفي اطار سعيه لتحقيق العدالة لابنه . و كان قد يستقل بشكل روتيني رحلة بالحافلة التي تستغرق ست ساعات من بلدته الريفية إلى بغداد لمقابلة محاميه. و كان يحمل دائمًا الوثائق التي يعتقد أنها ستحقق العدالة في محكمة قانونية.

 و تابعت وكالة أسوشيتد برس محاولات عبود لدفع قضية جنائية ضد زعيم متنفذ  في جماعة أنصار الله  العراقية ، و هي إحدى أكثر الميليشيات الموالية لإيران تطرفاً .و في كل منعطف ، كشفت القضية الجنائية ضعف المؤسسات القضائية العراقية في مواجهة القوة المتزايدة للميليشيات.

 

و كانت الإجراءات الأولية في محاكم ميسان قد توقفت  عندما كشفت الشهادة عن وجود صلة بين الاختطاف و الزعيم المحلي  للمجموعة  حيدر الغراوي. وبسبب الإحباط من التأخير ، أحال عبود القضية إلى بغداد حيث اعتبر التحقيق أنه لا توجد أدلة كافية لدفع القضية إلى الأمام.

جدل واسع في التواصل الاجتماعي

هذا و اثار مقتل ولد المحامي المخطوف جدلا واسعا في اوساط الناشطين على مواقع التواصل الاجتماعي  حيث و كان والد المحامي المغدور قد اعلن سابقا انه سيظل يطالب بابنه حتى و ان تعرض للقتل

الناشط شاهو القره داغ اتهم ميليشيا انصار الله بمقتل والد المحامي قائلا “هذه الميليشيا متورطة بخطف المحامي #علي_جاسب حسب شهادة والده الذي تم اغتياله اليوم من قبل الميليشيات الارهابية. ” 

هذا و مازالت قضية مقتل والد الناشط المختطف تتفاعل لليوم الثاني على التوالي في اوساط المجتمع العراقي . .

Read Previous

باحثة اكاديمية بريطانية تتهم الحرس الثوري الايراني بمحاولة تجنيدها

Read Next

الاعرجي يفاجيء الخطط الامنية : لا زيادة لاعداد الناتو في العراق