هل اقتّص الكاظمي فعلا من عصابة الموت في البصرة ام انه انتهز انشقاقهم عن الميليشيات؟

شارك الخبر

أعلن رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي، يوم الإثنين، القبض على عصابة متهمة باغتيال عدد من الناشطين العراقيين والتهديد باغتيال آخرين في البصرة.

وقال الكاظمي في تغريدة على تويتر: “عصابة الموت التي أرعبت أهلنا في البصرة ونشرت الموت في شوارعها الحبيبة وأزهقت أرواحاً زكية، سقطت في قبضة أبطال قواتنا الأمنية تمهيداً لمحاكمة عادلة علنية”.مضيفا “قتلة جنان ماذي، وأحمد عبد الصمد اليوم، وغدا القصاص من قاتلي ريهام والهاشمي، وكل المغدورين، العدالة لن تنام”. 

Lorem ipsum dolor sit amet, consectetur adipiscing elit. Ut elit tellus, luctus nec ullamcorper mattis, pulvinar dapibus leo.

 

جاء ذلك في اطار تعليقه على اعتقال قوات الامن العراقية عصابة متهمة بتصفية ناشطين في احتجاجات اكتوبر لعام 2019  حيث شهدت مدينة البصرة  عدداً من حوادث القتل استهدفت عدداً من النشطاء والعاملين في المجتمع المدني و  طالت ريهام الهاشمي، وهي طبيبة وناشطة عراقية،  وصحافياً عراقياً ومسعفة كانت تساعد الجرحى في المظاهرات التي شهدتها البصرة . 

كشف مصدر أمني رفيع المستوى في البصرة جنوبي العراق، يوم الاثنين، عن تفاصيل جديدة عن عملية اعتقال “عصابة الموت” والجرائم التي ارتكبتها تلك العصابة.

وكالة  (شفق نيوز )نقلت عن مصدر امني لم يكشف عن اسمه  قوله ، إن “القوة التي اعتقلت العصابة هي فريق أمني مختص بالتحقيق معهم ولا صحة للأنباء التي تحدثت عن قدوم فريق تحقيق خاص من العاصمة بغداد للتحقيق معهم”.

وبين المصدر، أن “القوة التي جاءت من بغداد هي لتنفيذ واجب أمني خاص في المحافظة يتعلق بـ(عصابة الموت)”.وأكد المصدر، أن” العصابة اعترفت بكافة الجرائم التي ارتكبتها وعددها 10 جرائم خلال الفترة الماضية بينها جريمة قتل الصحفي احمد عبدالصمد”، موضحاً أن “عدد أفراد العصابة 4 أشخاص، وهم قتلة مأجورين انشقوا بوقت سابق عن احد الجهات المسلحة في المحافظة”.

وتابع المصدر، أنهم “يتبعون حالياً لاحد الاشخاص من أرباب السوابق المختصين بعمليات القتل وترويع اهالي البصرة، والذي كان يدعمهم مالياً لتنفيذ جرائمهم”.

هذا و لم يوضح المصدر الامني اسم الجهة المسلحة التي كان المعتقلون الاربعة قد انشقوا عنها . 

 

Read Previous

احصائية دولية تؤكد ان عدد حسابات العراقيين على مواقع التواصل الاجتماعي اكثر بـ 20% من عدد نفوسه

Read Next

وزارة الاتصالات تضيّف تطبيقا لحجز لقاحات كورونا؟ قبل ان تطلقه وزارة الصحة