وزارة النقل تعلن :المباشرة بمشروع الربط السككي مع “دول الجوار” ” نهاية العام الحالي

شارك الخبر

 

أعلنت الشركة العامة لتنفيذ مشاريع النقل والمواصلات ان  المباشرة بتنفيذ مشروع الربط السككي مع دول الجوار ستكون  قبل نهاية العام الحالي، مشيرة إلى الحاجة لتمويل كبير واستملاك للأراضي التي تمرُّ بها الخطوط.

وقال مدير عام الشركة زيد خليل الأسدي ”: إنَّ “الربط السككي مع دول الجوار يكون بمراعاة مصلحة العراق، وبشكل متوازٍ مع بناء الموانئ وخدمة الترانزيت، وبما يخدم العمل النقلي”هذا و لم يشر المسؤول العراقي الى الدول التي سيربط العراق سككه الحديدة بها 

 

تركيا

و  توجد هنالك دراسة لإنشاء سكة حديد، تربط العراق بتركيا، لتكون بذلك الدولة الأولى التي ترتبط بالعراق بسكة حديد إلا أنه لا يوجد اتفاق رسمي حتى الآن”، وبحسب مدير السكك الحديد طالب الحسيني، فإن الخط الجديد يبدأ من ناحية ربيعة التابعة لمحافظة نينوى، شمال العراق إلى بلدة فيشخابور التابعة لمحافظة دهوك، وبطول 45 كيلومتراً.

 الكويت

 تطمح الكويت الجارة الجنوبية للعراق إلى أن تكون مركزاً اقتصادياً مهماً بحكم موقعها الجغرافي لتكون ممراً للبضائع الشرقية، لا سيما الصينية منها نحو الغرب، مروراً بالعراق عبر شبكة من سكك الحديد تتجه نحو أوروبا، إلا أن هذه الطموحات تصطدم بمخاوف عراقية من أن تكون موانئ الكويت، لا سيما ميناء مبارك، بديلاً عن ميناء الفاو العراقي الذي يقع جنوب محافظة البصرة، والذي وضع حجر الأساس له عام 2010 إلا أنه لم يكتمل حتى الآن. لكن  لا توجد اتفاقيات ثنائية مع الكويت للربط السككي، لافتاً إلى أن إنشاء هذا الخط بحاجة إلى قرار سياسي، وإلى وجود مخططات لربط سكك العراق مع معظم دول الجوار،

ايران

إيران التي تحد العراق من الشرق والواقعة على طريق الحرير تأمل بإنشاء خط سكك حديد مع العراق لنقل المسافرين والبضائع التي تنقل إلى الغرب عبر الأراضي الأردنية عن طريق ميناء العقبة الأردني. و في عام 2019 ، وقّع رئيس الوزراء العراقي السابق عادل عبد المهدي مع الرئيس الإيراني حسن روحاني على مذكرة تفاهم لإنشاء خط سكة حديد تربط مركز محافظة البصرة جنوب العراق بالشلامجة العراقية والتي تقع على الحدود مع إيران إلا أن هذا الخط لم يتم العمل به.

معوقات مالية و امنية

وأشار عضو لجنة الإعمار والخدمات في مجلس النواب العراقي كاظم فنجان إلى أن عدم وجود اتفاقية مع دول الجوار للنقل البري والخلاف الحدودي مع طهران عرقلا ربط سكك العراق مع دول الجوار، وأضاف فنجان الذي شغل منصب وزير نقل سابق أن وجود الألغام على الطريق من الشلامجة إلى محافظة البصرة عرقل إنشاء سكة الحديد وأن إزالتها تتطلب صرف مبالغ طائلة، فضلاً عن أن المنطقة هشة وكثيرة التفرعات النهرية، وأوضح أن سبب توقف مشروع إنشاء الخط السككي وراءه أسباب سياسية مرتبطة بالخلاف الحدودي البحري بين العراق وإيران، ولفت في الوقت نفسه إلى عدم وجود  مفاوضات لإنشاء سكك حديد مع الكويت .

 

Read Previous

رغم اتفاق اربيل و بغداد، ميليشيات الايزيدخانه تتهم الحشد الشعبي بالتواطوء مع البكاكا ضد المدينة

Read Next

برنامج الغذاء العالمي يامل الحصول على مئات الملايين من مستثمر اميركي لتمويل مشاريعه في اليمن