وزير الخارجية يحذر: صواريخ (المقاومة) عمل ارهابي و استمرارها سيحرم العراق الرقابة الدولية على الانتخابات

شارك الخبر

حذر  وزير الخارجية فؤاد حسين، من إن الانتخابات المقرر إجراؤها في تشرين الأول أكتوبر المقبل، لن تشهد حضور مراقبين دوليين إذا استمر القصف الصاروخي واصفا اياه بـ “مقاومة إرهابية ضد الحكومة العراقية”.

استمرت صواريخ الكاتيوشا

وقال حسين في حوار مع وسائل الاعلام المحلية ، إن “الحكومة العراقية لم تطلب إشرافاً أممياً على الانتخابات وإنما كيفية إيجاد آلية لمساعدة العراقيين ومفوضية الانتخابات”.وأضاف أن “العزوف الحاصل عن الانتخابات السابقة ك‍ان سببه الفساد والتزوير، وفي حال استمرت صواريخ الكاتيوشا لن يكون هناك مراقبون دوليون على الانتخابات”.

وأكد أن “العراق دولة ديمقراطية ولا توجد فيها مقاومة، فمن يطلق الصواريخ هم إرهابيون ويعملون ضد الحكومة والشعب العراقي”.

رغد صدام حسين

وبشأن ظهور “رغد صدام حسين” في لقاء متلفز بثته فضائية العربية السعودية، قال حسين إن “العراق ليست لديه مشكلة مع السعودية بسبب ظهور رغد صدام حسين وهذا اللقاء لا يتعدى كونه لقاءً اعلامياً عادياً”، معتبراً أن “حزب البعث لن يعود كونه سقط فكرياً”.

Read Previous

ايران تغلق منفذين حدوديين قرب البصرة

Read Next

في اول اتصال هاتفي لواشنطن بالرياض، يايدن يرسي اسسا جديدة للعلاقة بحليفها القديم