في سابقة هي الاولى نشطاء العراق يحركون مسيرات في 16 مدينة و 12 بلدا تدعو لانهاء ظاهرة الافلات من العقاب في العراق

شارك الخبر

شهدت 16 مدينة في 12 بلدا حول العالم  مسيرات نظمها ناشطون عراقيون تدعو لـ  “إنهاء الإفلات من العقاب في العراق و ذلك لإطلاع المجتمع الدولي، على ما يتعرض له العراق من خطف وقتل وعنف وانتهاك لحقوق الإنسان،.

مطالب المحتجين

وطالب المحتجون العراقيون في بغداد ومدن العالم، المجتمع الدولي بفرض مزيد من الضغوط على السلطات العراقية وإجبارها على احترام القانون وتفعيل المحاسبة ووضع نهاية لجرائم القتل والفساد وانتهاكات حقوق الإنسان في العراق.

16 مسيرة في 12 بلدا

وشهدت 16 مدينة على الأقل موزعة على نحو 12 بلداً حول العالم مسيرات العراقيين رافعين أعلام العراق، ومرددين النشيد الوطني، فضلاً عن رفع صور الناشطين الذين اغتيلوا، أمثال هشام الهاشمي وأحمد عبد الصمد وريهام وصفاء السراي، وآخرين ومن بين المدن العالمية التي شهدت مسيرات “إنهاء الإفلات من العقاب في العراق”، واشنطن، ومدن أمريكية أخرى، بالإضافة إلى تورنتو، ملبورن، باريس، لندن، جنيف، لاهاي، مالمو، كوبنهاغن، هلسنكي، بروكسل، دبلن، وأمستردام.

مسيرات بغداد

هذا ولم تخل الساحة العراقية من تسجيل إسمها كعنصر فاعل ذات أهمية مكانية وزمانية من تنظيم مسيرة مشابهة، حيث احتشد العشرات من الناشطين ومئات المواطنين في ساحة الفردوس، وتوجهوا إلى ساحة التحرير مركز انطلاق تظاهرات تشرين عام 2019 بالعاصمة بغداد، وسط إجراءات أمنية مشددة، تضمنت قطع عدد من الطرق المؤدية لمكان المسيرة، كما شهدت أربيل عاصمة إقليم كوردستان تجمعاً مماثلاً.

الاهداف

وقال ناشطون مشاركون في الحملة إن الغرض من هذه الحملة، هو وقوف العراقيين في مقدمة الجهود لا على هوامشها وأن يقودوا بأنفسهم المبادرات المحلية والدولية وتقديم الحلول الحاسمة في تقوية دولتهم ومؤسساتهم وتمكينها من محاسبة المتورطين في القتل والخراب وتبديد الموارد دون استثناء أحد منهم.كما حث القائمون على تلك المسيرات، في بياناتهم على ضرورة توحيد كلمة العراقيين حول هدف وضع قيمة الإنسان وضمان أمنه ومستقبله في مقدمة الأولويات والتركيز على دفع المجتمع الدولي للالتقاء معهم حول هذه الأولوية القصوى من خلال فرض إنهاء الإفلات من العقاب، وهو هدف واقعي يمكن تحقيقه، لكنه يستوجب صوت مرتفع وتأثير فعال يختصر المزيد من سنوات الفوضى والخراب.

اول سابقة

وهذه الحملة هي الأولى من نوعها، منذ إزالة الخيام التي أقامها المتظاهرون المناهضون للنظام السياسي في البلاد بشكل عام، في بغداد ومدن أخرى بسبب انتشار فيروس كورونا مطلع العام الماضي.وجاء ذلك بالتزامن مع تنصل السلطات العراقية عن وعود الكشف عن هوية قتلة المتظاهرين والمتورطين بإغتيال الناشطين المدنيين، فضلاً عن المتورطين بقضايا الفساد، وفق القائمين على المسيرات.

ترند تويتر

هذا وتصدر وسم #إنهاءالإفلات من العقاب، ترند العراق، إذ تداوله أكثر من 23 ألف مغرد ومدون على موقع تويتر، وعشرات الآلاف على مواقع التواصل الاجتماعي الأخرى.وتناقل المغردون والمدونون عبر هذا الوسم، صوراً ومقاطع فيديوية عن مشاركتهم في مسيرات اليوم، بالإضافة إلى نشر بعض المعلومات والحقائق التي عانوا منها في العراق، وبمختلف اللغات.

Read Previous

زلة لسان تكشف اسم الفلم الفائز بجائزة مهرجان كان السينمائي

Read Next

مسؤول بالخارجية الاميركي يرد على مدون عراقي طلب من بايدن تاشير دخول لاميركا هربا من الحر و الكهرباء

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *