وزير الخارجية : لاحاجة للاميركيين بعد التباحث مع ايران و جولة الحوار مع واشنطن ستكون الاخير

شارك الخبر

قال وزير الخارجية العراقي، فؤاد حسين، الأربعاء، إن بلاده لا تزال بحاجة لدعم القوات الأميركية المنضوية في التحالف الدولي، و اضاف حسين في مقابلة خاصة مع قناة (الحرة) الاميركية ، أن الحكومة العراقية طلبت من إيران التدخل لوقف استهداف المطارات والبعثات الدبلوماسية في العراق.

 

لاحاجة للاميركيين

وذكر حسين، في مقابلة  ستبث كاملة الخميس 9:30 صباحا بتوقيت غرينتش، أن “الحكومة العراقية وصلت لقناعة أنه ليست هناك حاجة إلى القوات القتالية العسكرية الأميركية”، مؤكدا أن الأميركيين “متفهمون لهذه المسألة”. وأضاف حسين أن الحكومة العراقية أبلغت الأميركيين في نفس الوقت “حاجة العراق إلى تطوير الوضع العسكري والتدريب والحاجة الماسة إلى التعاون في مجال الاستخبارات العسكرية والقوة الجوية”.

الجولة الاخيرة

وأشار حسين إلى أن العراق “يحتاج الى قوات من التحالف، وبهذا الخصوص نتحدث عن القوات الأميركية، من أجل دعم ومساندة القوات الأمنية العراقية في الحرب ضد داعش”.وفي هذا السياق، يقول حسين إن “الجولة الرابعة من الحوار الاستراتيجي محتمل أن تكون الجولة الأخيرة في هذا الإطار”.

محاور الجولة الاخيرة

وأضاف أن هذه الجولة لن تقتصر على مناقشة القضايا العسكرية والأمنية، بل ستشمل مجموعة من المسائل التي تخص العلاقات الثنائية بين البلدين، كقضايا الطاقة والصحة وغيرها.وفي ما يتعلق بالهجمات التي تستهدف المصالح الأميركية في العراق، قال حسين إن بغداد “ناقشت مع الجانب الإيراني الهجمات على المطارات والبعثات الدبلوماسية، وطلبت منهم التدخل لدى بعض العناصر والفئات لوقف الهجمات”.

رسالة للايرانيين

وأضاف حسين “قلنا لهم إن بعض الفئات يدعون إنهم عقائديا مرتبطون بكم”، لافتا الى أن “بعض هذه المناقشات أثمرت في مرحلة معينة بوقف الحملات على البعثات وأماكن أخرى”وأكد الوزير العراقي أن حل هذا الأمر يكمن في “فتح نقاش واضح مع هذه الفئات، والبعض يسميهم قوى اللادولة أو الميليشيات أو الفصائل، للوصول إلى النتيجة النهائية” 

وكان حسين وصل إلى العاصمة الأميركية واشنطن، الثلاثاء، للتحضير لعقد الجلسة الرابعة من الحوار الاستراتيجي بين بغداد وواشنطن، المقررة يوم الجمعة المقبل، وفقا لبيان صادر عن وزارة الخارجية العراقية.

Read Previous

مسؤولون يحذرون من خطورة الموجة الوبائية الثالثة في العراق

Read Next

تقرير اميركي يحذر: ايران و داعش ابرز اسباب تدهور الكهرباء في العراق و البرلمان الحكومة اخفقا في تحسينها

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *