بعد انفجار الصدر ، الكاظمي يقيل قيادات امنية و شهود يؤكدون انسحاب الدوريات قبل الانفجار

شارك الخبر

سحب رئيس الوزراء العراقي يد قيادات امنية و اوقف قيادات اخرى  لاجراء تحقيق معها بسبب تقصير ها في العمل فيما اكد   شهود انسحاب الدوريات من المكان قبل الانفجار و رجح الشهود  ان تكون منفّذة الهجوم امرأة بنغلاديشية 

اقالات و سحب يد

قرر  رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي سحب يد قائد الفرقة الأولى شرطة اتحادية اللواء محمد الساعدي واحالة الى التحقيق على خلفية تفجير مدينة الصدر.وأبلغ مصدر أمني ، أن الكاظمي قد يتخذ قراراً في الساعات المقبلة بإقالة الساعدي.وأعلن تنظيم داعش مسؤوليته عن الهجوم الانتحاري في سوق بمدينة الصدر شرقي بغداد يوم الاثنين أوقع عشرات الضحايا والجرحى. وقال التنظيم في بيان تداولته صفحات موالية له في الانترنت، إن انتحاريا يدعى “أبو حمزة الانتحاري” فجر نفسه على تجمع ( للشيعة ) في مدينة الصدر.

اعادة الترتيبات الامنية

ووجّه الكاظمي بمحاسبة أي قائد أو ضابط يثبت تقصيره عن أداء واجبه، والتحقيق معه وإحالته الى المحكمة المختصة، فيما شدد على أن يُستنفر العمل الإستخباري بكل طاقاته، وبضربات إستباقية دقيقة، من أجل أن لا يبقى للإرهاب ملاذ أو حاضنة في أي مكان“. ووجه باعادة توزيع مسك القواطع للقوات الامنية في العاصمة بغداد، بالشكل الذي يرفع من جاهزية القطعات وقدرتها على التصدي للمخططات الارهابية والاجرامية.

 

منفّذ الهجوم

و أكد شهود عيان من موقع الحدث  ان الانفجار في سوق الوحيلات بمدينة الصدر نفذته امرأة بنغلاديشية ترتدي حزاما ناسفا فجرت نفسها وسط السوق. وقال شاهد عيان على تفجير مدينة الصدر لشبكة رووداو الكردية ، إن “الانفجار حدث بواسطة حزام ناسف في مدينة الصدر بقطاع 55 سوق الوحيلات، مضيفا امرأة يشتبه بكونها بنغلاديشية هي من قامت بهذا التفجير الانتحاري، ووجد نصف من جسمها الممزق فوق المسقفات، والنصف الاخر على الارض. و قال شاهد آخر على التفجير، “إننا الان نمشي على جثث الضحايا، فكلهم من النساء والاطفال”، محملاً الحكومة سبب الانفجار، “فلا توجد أي دورية لحماية السوق“.

انسحاب الدوريات

ولفت مواطن آخر الى أن “يوم غد هو عيد الأضحى، الله اكبر عليكم، الناس تريد التبضع لاطفالها وعوائلها، لماذا يحصل هذا الشيء، لماذا تنسحب الدوريات من حماية السوق“.وتابع أن “الكثير من الاكياس حملناها وهي مملوءة ببقايا الجثث المقطعة، فاكثر من عشرين شخصا لقي حتفه في هذا الانفجار“.

انفجار مختلف

ويؤكد اغلب المتحدثين ان التفجير الذي حصل كان بسبب “حزام ناسف” مستشهدين بوجود العديد من “الكرات المعدنية” التي تشظت منه، لافتين الى أن العبوة الناسفة تخلف حفرة على الارض عكس هذا الانفجار  الذي لم يترك اثرا للتفجير

السجن و التحقيق

و وجّه  الكاظمي بإيداع امر الفوج الأول لواء الرابع شرطة اتحادية، امر القوة الماسكة للأرض في سوق الوحيلات بمدينة الصدر “التوقيف”، وأمر بفتح “تحقيق” من قبل قيادة عمليات بغداد بالحادث، حسب الناطق باسم القائد العام للقوات المسلحة اللواء يحيى رسول. 

 

Read Previous

بعد تجريده من صلاحياته، لاهور جنكي ينسحب من قيادة الوطني الكردستاني و يعد بالعودة السلمية لقيادة الحزب

Read Next

مسؤول بوزارة الصحة: الاصابات تتزايد و لجنة الصحة الوطنية لم تحدد اجتماعا لها حتى الان

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *