صحيفة الاندبندنت: تجار السجاد الايراني يكتسحون الاسواق العراقية هربا من العقوبات

شارك الخبر

اكد تقرير لصحيفة الاندبندنت البريطانية ان التجار الايرانيين  افتتحوا فروعا لاسو اقهم في العراق و باتوا ينافسون التجار العراقيين  باسعار متدنية سعيا للحصول على العملة الصعبة

و قالت الصحيفة ان ايران لجأت الى  الاعتماد على الأسواق العراقية مع تدهور الأوضاع الاقتصادية فيها . حيث  تمنع العقوبات الأمريكية الشركات الأمريكية والشركات الأجنبية من التعامل مع إيران مما يؤثر على قطاعات الطاقة والشحن والمالية الإيرانية ، و يتسبب في جفاف الاستثمار الأجنبي فيها .

و اضافت الصحيفة ان 24 شركة على الأقل من 15 مدينة إيرانية من مدن سنندج إلى بيجار ، جلبت السجاد الفاخر. من اصفهان ويزد وهمدان و فتحت متاجر لها  هذا الأسبوع في مدينة دهوك

و نقل التقرير عن رجل أعمال من مدينة مشهد ، يدحعى الحاج الطوسي قوله انه  يبيع سجاده الفاخر بسعر أقل من التجار العراقيين المحليين. لإنه يعلم أن الدولارات التي يأخذها إلى بلاده في إيران ستبقيه واقفاً على قدميه و قال الطوسي  ان  “نوع السجادة التي نبيعها هنا يبلغ 200 دولار ، في حين أن نفس السجادة في السوق هنا تباع بمبلغ 300-350 دولار”.

و اضافت الصحيفة ان العراق يصارع أزمة سيولة غير مسبوقة  منذ 2003 ناجمة عن انخفاض أسعار النفط. وأدى ذلك إلى تقليص خزائن الدولة إلى النصف ودفع الحكومة إلى الاقتراض من احتياطيات النقد الأجنبي لدى البنك المركزي لتسديد الرواتب

مضيفا ان عشرات الآلاف من الزوار الإيرانيين يتوافدون على  المراقد  المقدسة في النجف وكربلاء كل عام ، مما يعزز قطاع السياحة الناشئ في العراقكما ان  أكثر من 100 شاحنة تنقل مواد  البناء والأغذية والأدوية والأجهزة إلى العراق كل يوم مما يجعل العراق الشريان الحيوي للاقتصاد الايراني في زمن العقوبات. .

 

و نوه التقرير الى ان إيران هي من بين أكبر الشركاء التجاريين للعراق ، وقد تعمق هذا التعاون منذ عام 2018 وسط سياسة إدارة ترامب المتطرفة بشأن إيران

Read Previous

تقرير لنيويورك تايمز يحذر من عودة كوروناللعراق و يصف الانخفاض بهدوء ما قبل العاصفة

Read Next

خبراء يحذرون: العراق سيخسر زبونانفطيا مهاما هذا العام بسبب ايران