تقارير استخبارية : احباط خطط ايرانية للانتقام من مقتل سليماني و فخري زادة في افريقيا

شارك الخبر
كشف صحيفة  (نيويورك تايمز )الاميركية عن تنسيق استخباري بين اجهزة  مخابرات اميركية و اوربية و افريقية  اسفر عن اعتقال 15 متهما بالتخطيط للقيام بهجمات ضد سفارة الامارات في كينيا ضمن خملة لاستهداف الولايات المتحدة و حلفائها انتقاما لمقتل الجنرال قاسم سليماني و العالم النووي الايراني فخري زاده . 

 

 و قال التقرير ان اجهزة الامن الاثيوبية اعتقلت  15 شخصا في الحي التجاري للعاصمة اديس ابابا في اطار ما وصفه مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون إنه مؤامرة إيرانية تستهدف سفارة الامارات في اديس ابابا .

 

و كانت المخابرات الإثيوبية قد اعلنت انها اكشفت   خلية مؤلفة من 15 شخصًا ، إلى جانب مخبأ للأسلحة والمتفجرات

و اضاف التقرير ان الشخص السادس عشر و يدعى  سيد  أحمد إسماعيل ، و الذي  تهم بكونه زعيم العصابة ، قد تم اعتقاله في السويد بالتعاون مع “أجهزة استخبارات أفريقية وآسيوية وأوروبية صديقة” ،

 

ويقول مسؤولون أمريكيون وإسرائيليون  إن العملية كانت من صنع إيران ، التي قامت أجهزتها الاستخبارية بتنشيط خلية نائمة في  العصمة الاثيوبية أديس أبابا الخريف الماضي حيث اصدرت أوامر بجمع معلومات استخبارية عن سفارتي الولايات المتحدة وإسرائيل.

 ويقول المسولون الاميركيون و الاسرائيليون  إن العملية الإثيوبية كانت جزءًا من حملة أوسع للبحث عن أهداف سهلة في دول أفريقية تنتقم فيها  إيران من مقتل محسن فخري زاده ، أكبر عالم نووي إيراني ، و الذي قيل إن إسرائيل قتلته في نوفمبر تشرين الثاني الماضي . ، والجنرال  قاسم سليماني ، زعيم فيلق القدس الإيراني الذي قتلته الولايات المتحدة في العراق منذ أكثر من عام .

 و نقلت  مصادر استخباراتية غربية لنيويورك تايمز عن  مدير الاسخبارات في  البنتاغون في إفريقيا الأدميرال هايدي ك. بيرج ، قولها ” إن إيران كانت تقف وراء 15 شخصًا تم اعتقالهم في إثيوبيا وأن “العقل المدبر لهذه المؤامرة الفاشلة ،  هو سيد إسماعيل ، الذي اعتقل في السويد.مضيفة ان ” إثيوبيا والسويد تعاونتا في افشال  المخطط .”

 

  وربط مسؤول دفاعي أمريكي كبير الاعتقالات في إثيوبيا بالخطة الإيرانية الفاشلة لقتل سفير الولايات المتحدة في جنوب إفريقيا ، وهو ما أوردته صحيفة بوليتيكو في سبتمبر / أيلول. واتفق المسؤولون الأمريكيون والسودانيون على مناقشة الأمر بشرط عدم الكشف عن هويتهم بسبب الحساسية الدبلوماسية والاستخبارية.

Read Previous

العراق يفتح معابره الحدودية لايران بعد زيارة ابراهيم رئيسي . ماذا تمخض عن الزيارة؟

Read Next

مصرع متعاقد مع القوات الاميركية و اصابة 5 اخرين في قصف استهدف قاعدة للتحالف قرب مطار اربيل