عيد خضر الياس في العراق بعيون يزيدية

شارك الخبر

 مع قدوم الربيع يحيي الإيزديون في العراق  عيد “خضر الياس” الذي تذكره الكتب السماوية الى جانب النبي موسى  ا ويعرف بعيد خصوبة الطبيعة وقدوم البركة.

في هذا العيد، تحضر النساء الإيزيديات الموائد المزدانة بالأطباق الخاصة بالعيد الذي يحتفل به بعد صوم 3 أيام، تبدأ يوم الاثنين 15 نوفمبر وتنتهي صبيحة يوم الخميس 18 من الشهر نفسه، وهو اليوم الذي يخصص لعيد خضر، في حين أن يوم الجمعة يخصص لعيد الياس.

ويعتبر “خضر الياس” شخصية مبجلة لدى الإيزيديين ويضفون عليه صفة القدسية باعتباره نبيا أو وليا من أولياء الله الصالحين، الملبي بحسب المعتقدات الدينية القديمة رغبات وأمنيات محبيه المؤمنين إذا كان الداعي من المعوزين والمحتاجين فدعواته مستجابة.

مع بداية شهر فبراير يحضر الإيزيديون لعيد: خضر الياس، فيحرمون على أنفسهم أكل المنتجات الحيوانية وقتل الحيوانات.

وتحرم على الإيزيدية، بحسب رواية الباحث الإيزدي سالم رشيداني، المتحدر من العراق خلال شهر فبراير الخروج للصيد أو التجوال في الوديان والبراري، للحفاظ على الثروة الحيوانية فالموسم هو موسم تزاوج والتكاثر في الطبيعة.

كما ان السفر والتنقل غير مرغوب في هذه المناسبة، التي تمتد بحسب ما أشار الرشيداني في حديثه الخاص لـ”سكاي نيوز عربية” لغاية شهر مارس، مشيرا إلى أن العيد يقع في يوم الخميس الأول من شهر فبراير شرقي في التقويم الأيزيدي المصادف 18 فبراير ميلادي ويستمر يومين، يوم لخضر ويوم لالياس، يسبقه صيام 3 أيام في الايزيدية (الاثنين 15 والثلاثاء 16 وينتهي بمغيب شمس يوم الأربعاء 17″.

 

يتحدث الكاتب والمؤرخ الإيزيدي رومان أفدويان، المتحدر من أرمينيا، لسكاي نيوز عربية عن أن الأطباق الخاصة، التي تميز الاحتفالات الإيزيدية بصيام خضر الياس وعيده، هي نوع المواد التي تحضر للمناسبة وهي الحلاوة الخاصة بها التي تعتبر من أقدم أنواع الحلويات التي عرفها الإنسان وتعرف باسم “بيخون”، التي تعني بدون دم، وفي ذلك إشارة لعدم سفك دماء الحيوانات التي تقدم كأضحية في جميع المناسبات الأخرى.

ويشير المؤرخ الإيزيدي إلى أن “بيخوين” تصنع من 7 أنواع من الحبوب والبقوليات المجففة، هي القمح والفول والحمص والعدس والسمسم والذرة وبذور عباد الشمس، وقليها على صاج يسمى نارها بـ”الجافوف” وطحنها بحجر الرحى كطقس يبعث البركة.

ويقول رومان إن طحين المكونات السبعة تخلط مع رشة ملح بالسمسم ودبس التمور أو ما يسمى بعسل التمر وتسمى بـ’خبيسة‘ أي بدون دم والخالية من المنتجات الحيوانية، هذه الأكلة يحضرها الأشوريون أيضا في ثالث يوم باعوثة.

ويضيف: “تكور خبيسة في شكل دائري يرمز منه لكروية الأرض وتضعه النساء في صواني ويقدمنه للمعيدين الزائرين يوم العيد”.

ويشير رومان إلى أن الأسر الإيزيدية تطبخ حساء الحبوب واللحم الذي يسمى بالهريسة وبكميات كبيرة لتوزعه على الفقراء والمحتاجين وعلى الجيران والمقربين.

وتخبز بعض الأسر الإيزيدية خبزا يسمى “سيلك” إلى جانب العجينة الخالية من المنتجات الحيوانية والذي يصنع من طحين القمح والماء ويخبز على الصاج.

 

ويوضح زياد رستم، مسؤول البيت الإيزيدي بشمال سوريا، لسكاي نيوز عربية الاعتقاد السائد لدى الإيزيدية في هذه الأيام المباركة وهو أن خضر الياس يحقق آمال الشباب المقبل على الزواج، فيكثر العازبون من تناول الحبوب المملحة المقلية ليالي الصوم ويقللون من شرب الماء اعتقادا منهم أن خضر الياس يزورهم في منامهم ويسقيهم ماء فتقلب أحلامهم لحقيقة ويتزوج من يجد نفسه مع خضر الياس من فتاة تسكن المنطقة حلم فيها.

ويشير زياد إلى أن صاحب الرؤيا يعتبر “بحسب اعتقادنا صادقا في إيمانه وقوله وعمله وأن شربه الماء من يد خضر الياس يمنحه السعادة طوال حياته مع الشابة التي ستصبح زوجته مستقبلاً”.

ويتابع رستم: “تقوم العوائل الأيزيدية بوضع صحن من السويق وهو طحين في مكان ما في البيت بغية زيارة خدر الياس ليترك آثاره الدالة على زيارته، وإذا نظرت عائلة ما تلك الآثار اعتقدت أن تلك السنة هي سنة خير وبركه للعائلة” .

 

في أواخر 2016 صنفت منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة “اليونسكو” عيد خضر الياس ضمن قائمة التراث الثقافي العالمي غير المادي بعد ان أحالت وزارة الثقافة العراقية، في شباط 2015 ملفاً خاصاً بأعياد وطقوس خضر الياس إلى منظمة اليونسكو، لغرض تسجيله على قائمة التراث الثقافي لعام 2016.

فأهمية “عيد خضر الياس” لا تكمن في إدراجه على قائمة اليونيسكو للتراث الثقافيّ بل لكونه تقليد ديني واجتماعي تمارسه الايزيدية والمسيحية واليهودية والاسلام على اختلاف طوائفهم وقومياتهم.

Read Previous

عملية امنية في الطارمية تسفر عن مقتل 5 مسلحين

Read Next

صحيفة اميركية: ميليشيات ايران في العراق و اليمن ثغرة كبيرة في امن السعودية