بالوثيقة، مبادرة البنك المركزي العراقي: قروض ميسّرة ام فوائد مبطنة!؟

شارك الخبر
أعلن البنك المركزي، يوم  السبت، البدءَ بتوزيع وتسلُّم مبادرة قرض الـ 15 مليون دينار في المصارف الخاصة.
وذكر المكتب الإعلامي للبنك ”، أنَّ “المصارف الخاصَّة باشرت توزيع قرض الـ 15 مليون دينار للموظفين الموطّنة رواتبهم باعتماد بطاقة الماستر كارد”. و أنَّ “تعليمات المبادرة تشمل المصارف الحكوميَّة أيضا “، مشيرا إلى أنَّه “بإمكان الراغبين التوجّه للمصارف لترويج المعاملات وتسلّم القرض خلال يومٍ واحدٍ بعمولة إداريَّة لا تتجاوز 4 ٪ ومن دون فوائد:.
 
و كان  البنك قد اعلن عن منح  القرض للموضفين الموطنة رواتبهم  .  هذا العرض المغري جاء في وقت يمر فيه العراق باحلك ازمة مالية منذ عام 2003 بسبب انخفاض اسعار النفط الحادة و جائحة كرورنا التي شلت الاقتصادات العالمية و خفضت الطلب بصورة كبيرة على مبيعات النفط العالمية . مما اثار  استغراب المراقبين الاقتصاديين لهذا العرض الذي لا يتناسب مع امكانات البلد الذي بدأ حملة اقتراض من صندوق النقد الدولي و خفض سعر صرف عملته مقابل الدولار الاميركي. و شهد انهافضا حادا د في احتياطياته من العملة الصعبة  و اتخاذ حملة من الاجراءات التقشفية .
و رغم تاكيد البنك على ان المبلغ بدون فائدة  الا ان  وثيقة رسمية للبنك المركزي كشفت النقاب عن  ان البنك يستقطع عمولة تبلغ 4% على شكل عمولة ادارية  يتم استقطاعها من المبلغ سلفا  اي عند منح المتقدم مبلغ 15 مليون سيتم استقطاع 600 الف دينار  منها سلفا ما يعني ان البنك قد تقاضى عمولة 4% و هي اكثر من اسعار الفوائد العالمية للقروضالشخصية و  العقارية  تحت مسمى”  رسوم ادارية “دون يحدد ماهية تلك الرسوم الادارية و هو امر مثير للاستغراب لان من يقوم بالعمل الاداري هو موظف حكومي و يتقاضى راتبه من الدولة .
 
 

Read Previous

وزارة الاتصالات تعلن توسيع مشروع الكابل الضوئي للانترنت في بغداد. و المحافظات

Read Next

تسجيل خمس اصابات بسلالة كورونا الجديدة في اربيل