بعد تركيا، إيران تعترض رسميا على اصدار كردستان طابعا يحمل صورة البابا و خارطة كردستان الكبرى

شارك الخبر

بعد اعتراض تركيا، انظمت ايران رسميا الى قائمة المعترضين على اصدار حكومة اقليم كردستان العراق طابعا بريديا لانه يحمل خارطة كردستان

طهران عمل غير ودي

و قال المتحدث باسم الخارجية الإيرانية سعيد خطيب زادة ان ما تم نشره في وسائل الإعلام عن الطابع التذكاري المقترح من جانب إقليم كردستان العراق حول زيارة البابا فرنسيس لا يتفق مع المواثيق والمبادئ الدولية”.

واضاف زادة في تصريح لوكالة فارس للأنباء ” أن إيران اعترضت على العراق حول الموضوع وطالبت بعدم نشر الطوابع وتدارك الموضوع وإصلاحها بشكل فوري واصفا إياه بالعمل “غير الودي”.

يذكر ان  ترکیا كانت قد اعترضت تركيا، يوم الأربعاء، ايضا على نية حكومة كردستان العراق إصدار طوابع تذكارية لزيارة البابا إلى الإقليم، تحمل خارطة “تضم محافظات تركية”، ودعت المسؤولين عن القرار إلى “تصحيح الخطأ الجسيم”.

انقره: تصحيح فوري لخطأ جسيم

وقالت وزارة الخارجية التركية، في بيان، “يتبين أن من بين الطوابع التذكارية التي من المتوقع أن تطبعها حكومة إقليم كردستان بمناسبة زيارة البابا فرنسيس للعراق، أن هناك ختما يصور خريطة تضم بعض المحافظات في بلادنا”.

وقالت الوزارة إنها “تتوقع من سلطات حكومة إقليم كوردستان تقديم التفسير اللازم للتصحيح الفوري لهذا الخطأ الجسيم في أسرع وقت ممكن”.

وكان وزير النقل والاتصالات في إقليم كوردستان، آنو جوهر عبدوكا، قد أعلن، الأحد، أن الوزارة أصدرت ستة طوابع بريدية خاصة بـ”الزيارة التاريخية للبابا الى الإقليم”.

وجاء الاعتراض التركي على أحد الطوابع الذي يُظهر خريطة ما يسمى “كردستان الكبرى” خلف صورة للبابا.

اربيل :مجرد مقترحات

واصدرت حكومة إقليم كردستان توضيحاً بشأن طوابع بريدية مقترحة، خاصة لزيارة بابا الفاتيكان التاريخية للعراق والتي شملت أربيل ايضاً.

و قال  المتحدث باسم حكومة الإقليم جوتيار عادل في مؤتمر صحفي  “قدم عدد من الفنانين مقترحاتهم بخصوص هذه الطوابع الى وزارة النقل والاتصالات ولكن لغاية لم توافق عليها حكومة الإقليم”.

وأضاف “حكومة الاقليم ومن منطلق حماية السيادة العراقية تعلن موقفها، وكل ما جاء لغاية الآن مجرد مقترحات”.

Read Previous

نائب من البصرة يعلن غرق سفينتين عراقيتين قبالة السواحل السعودية على الخليج

Read Next

احصائيات وزارة الداخلية: 18 الف حالة عنف اسري في العراق العام الماضي