تجارة الكمأ في العراق تزدهر رغم تحديات الالغام و الضروف الجوية

شارك الخبر

سلط تقرير لوكالة رويترز الضوء على ازدهار تجارة الكمأ في مدينة السماوة جنوبي العراق في موسم الربيع رغم تحديات الالغام و قسوة الضروف الجوية

تحفر زهرة بحير بحرص في الأرض الرملية وتستخرج الكمأة (الترافل) الصحراوية وتقول وهي تعرضها بين أصابعها الخشنة إنها خير من الله.

وتضيف المرأة البالغة من العمر 72 عاما “مطرت الدنيا طلع الفكع (الكمأة) صار رعد وكبكب. (طلع) الكمأ الي نبيعه والي نأكله نطبخه ونأكله وعد خير من الله واجد”.

وتتحدى زهرة قسوة الأحوال الجوية في صحراء جنوب العراق، وخطر الألغام الأرضية، وتمضي وعائلتها المكونة من سبعة أفراد أسابيع في البحث عن الكمأة الموسمية التي ظلت سبيلا للرزق ومصدرا للدخل على مدى أجيال.

7 دولارات مقابل للكيلوغرام هذا العام

،يتحصل صيادو الكمأة على ما يصل إلى سبعة دولارات مقابل الكيلوجرام الواحد هذا العام، وهو ثمن بخس عند مقارنته بالكمأة الأوروبية النادرة التي يمكن أن يصل سعر الكيلوجرام الواحد منها لمئات الدولارات أو أكثر.

لكن في ظل الأزمة الاقتصادية بالعراق، يقدم التنوع الداخلي خدمة عظيمة لزهرة وعائلتها.فقد سقط المطر متأخرا هذا العام ولم تتمكن زهرة من العثور إلا على كيلوجرام واحد من الكمأة في اليوم، أي عُشر ما كانت ستجمعه في عام آخر في ظروف أفضل.

مصدر الرزق للعاطلين

ترافق ريام (خمس سنوات) جدتها، وتقلب الحجارة وتنقب في الأرض بيدين عاريتين، كي تتعلم المهارة وتتعود على أسلوب الحياة الصحراوية.

و قال محسن فرحان والد ريام الذي يحب الأسابيع التي يقضيها مع أسرته في خيمتهم بالصحراء “ماكو عماله (إذا لم يكن هناك عمل) مصدر الرزق الكما نجي للكما نستفاد من الكما خير من الله الكما خير من الله ينباع الكما الحمدالله والشكر تطلع تتعبلك ساعة …نتونس ونستفاد رزق من الله”.

تعلّم البحث عن الكمأة

وعلى من يتعلم البحث عن الكمأة هذه الأيام أيضا أن يكون واعيا لمخاطر الصحراء.وقال فرحان إنه يخاف من الذئاب والألغام “أخاف من الذياب، ذياب هنا هوايه متوفرة وثاني شي من تعبر منا إلى الشارع مكان ألغام أكو بيها كما وأكو بيها ألغام قبل فتره مات بيها واحد”.

ويمكن ببساطة للعين غير الخبيرة أن تخطئ الذخيرة تحت سطح الأرض التي لم تنفجر من مخلفات حرب الخليج عام 1991، وتتعامل معها على أنها كمأة.

انواع الكمأ العراقي و مزاداته

وكل بضعة أيام، يعبر حسين أبو علي الصحراء بالسيارة من مدينة السماوة ليأخذ الكمأة إلى السوق.

وهناك يبيعها علي تاج الدين في مزاد.ويختلف اسم الكمأة باختلاف الحجم واللون.وقال أبو علي “هذا مخبوط وهاي برتقاله والأخضر نسميها رمانة مثل هاي نسميها رمانة”.

قفزت الأسعار بسبب الندرة هذا العام. ويتم تصدير الكمأة التي لا تباع في الداخل إلى دول الخليج الأكثر ثراء.لكن الزبائن في مطعم “بيت الحطب” في السماوة يستمتعون بتخصيص يوم للكمأة في الأسبوع. قال صاحب المطعم فواز حطب “نقليها أو نشويها، لكن الطبق المفضل هو الكمأة بالأرز”

Read Previous

متظاهرون يمنيون يقتحمون قصرا يضم اجتماعا لاعضاء الحكومة

Read Next

الاردنيون يحتجون على حظر التجوال الصحي و الشرطة الاردنية تستخدم الغاز المسيل للدموع