مقتل ضابط مخابرات عراقي يثر الشارع العراقي بين ناقد لضعف الحكومة و ناقم على انفلات الفصائل المسلحة

شارك الخبر

اثار حادث أغتيال ضابط مخابرات عراقي من قبل مجهولين في بغداد موجة سخط و استنكار في الشارع العراق وشطرت اراء الشارع العراقي بين ناقم على ضعف اجهزة الدولة و متهم للفصائل التابعة لايران في اعراق بتنفيذ العملية .

 

و قال بيان رسمي حكومي يوم الأحد (21 آذار 2021)، إنه”في تمام الساعة (19:45) من مساء اليوم، وردت معلومات عن حادث اغتيال الضابط  محمود ليث حسين في منطقة المنصور محلة  609 من قبل مجهولين قرب دار نسيبه”.

 

واضاف البيان أن “المجني عليه يعمل في المخابرات برتبة مقدم، وتم نقله الى مستشفى اليرموك من قبل نسيبه، حيث فارق الحياة داخل المستشفى”

وأظهرت لقطات انتشرت على مواقع التواصل الاجتماعي إصابة حسين برصاصة في رأسه مساء الأحد من قبل منفذ الاغتيال .

مقطع فديو يوثق لحظات اغتيال الضابط العراقي ( لحظات مؤلمة يرجى تجنب الاطفال مشاهدتها )  

 

التوتر بين  المخابرات والميليشيات المسلحة

وتأتي عملية الاغتيال في في عقاب  تصاعد التوتر بين جهاز المخابرات والميليشيات المسلحة في العراق ، والتي سبق لها أن هددت العاملين في جهاز المخابرات.بعد نقل 300 منتسب من جهاز المخابرات الى مديرية الكمارك الحدودية

( هاشتاغ ) (#المحرض_قاتل)

 هذا و تصدر وسم ( هاشتاغ ) (#المحرض_قاتل) ترندات العراق بيومي الاحد و الاثنين  بعد  اثار اغتيال الظابط العراقي رودود افعال غاضبة في اوساط الشارع العراقي  الذي انقسم بين ساخط على ضعف الحكومة و متهم للفصائل التابعة لايران

دمج الميليشيات بالدولة وشرعنة وجودها

و قال الناشط عمر الجنابي في تغريده له على توير ” هذه هي النتيجة الحتمية لدمج الميليشيات بالدولة وشرعنة وجودها بقوانين مكنتها من الحصول على الشرعية والسلاح والمال والتحرك وقتما وكيفما تشاء سيقتلون كل من يقف بوجههم، لا أحد مستثنى من القتل سواء كنت (عسكري أو مدني)، سيقتلونك كما قتلوا غيرك الميليشيات لا تُقدس يا بشر!”

 

أكبر تجمع للمليشيات في الكوكب

الصحفي عثمان المختار اتهم الميليشيات في العراق بالضلوع في مقتل الضابط العراقي قائلا ” أكبر منطقة تجمع للمليشيات في الكوكب بالعراق وجميع المليشيات التي تضرب الدولة تمولها الدولة وتمتلك مكاتب اقتصادية وتسيطر على منافذ حدودية تحتل بلدات وتطرد أهلها بالصحراء لها فضائيات ومقاعد بالبرلمان وتتحكم بوزارات: ببساطة العراق بعامه 18 للاحتلال الاميركي”

من له القدرة على إغتيال ضابط

زياد العصاد تسائل منتقدا التهاون الحكومي قائلا ” على طاري المادة 226 / من له القدرة على إغتيال ضابط في أكثر الأجهزة أهمية وحساسية في الدولة وفي منطقة المنصور المؤمنة على الدوام !

Read Previous

تكرار موت نزلاء سجن الحوت يثر شبهات حول ضروف النزلاء في اكبر سجون العراق

Read Next

تسجيل صوتي مسرب للاعلامي ابراهيم الصميدعي يسلط الضوء على اسباب اعتقاله