الافراج عن 100 من مقاتلي حفتر لتعزيز المصالحة و تشكيل حكومة ليبية موحدة

شارك الخبر

أفرجت قوات في مدينة الزاوية بغرب ليبيا يوم الأربعاء عن أكثر من 100 مقاتل تم أسرهم من الجيش الوطني الليبي بقيادة خليفة حفتر لتعزيز وقف إطلاق النار المستمر منذ شهور والتحرك نحو الوحدة الوطنية.

اتفاق على حكومة جديدة

و كان الرجال محتجزين منذ أبريل 2019 عندما شن حفتر هجوما للسيطرة على العاصمة طرابلس ومناطق أخرى في الشمال الغربي ، وانتهى بانسحابه الصيف الماضي.

واتفقت الأطراف المتحاربة في ليبيا على وقف لإطلاق النار في أكتوبر تشرين الأول في جنيف وأدت المحادثات السياسية هذا الشهر إلى اتفاق على حكومة وحدة جديدة لتحل محل الإدارتين المتنافستين اللتين حكمتا في الشرق والغرب.

أفضل فرصة لليبيا

و لا تزال العملية ، التي يُنظر إليها على أنها أفضل فرصة لليبيا منذ سنوات لإنهاء عقد من الفوضى والعنف منذ الانتفاضة المدعومة من حلف شمال الأطلسي عام 2011 ضد معمر القذافي ، هشة مع استمرار سيطرة عدد لا يحصى من الجماعات المسلحة على الأرض.

عوائل الاسرى

وقال خليفة الكيلان (92 عاما) والد أحد الأسرى الذين حضروا مراسم إطلاق سراحهم في الزاوية الواقعة على بعد 45 كيلومترا غربي طرابلس “مثل هذه الفرح لا ثمن لها”.وقال رمضان أحمد أبوجانة ، نائب رئيس الوزراء في حكومة الوحدة الجديدة ، في الحفل “هذا هو المشروع الحقيقي للمصالحة الوطنية”.

Read Previous

الرئيس اللبناني يحذر من الفوضى قبل ان تتعافى لبنان ماليا

Read Next

الكاظمي يختتم زيارة للسعودية لتعزيز التعاون الإقتصادي، فهل كسر خطوط ايران الحمراء؟