مسؤول ادارة العراق بفيلق القدس يستقل بعد ان شقت الكتائب و العصائب عليه عصا الطاعة

شارك الخبر

اكد  قادة فصائل مسلحة وسياسيون لموقع ( Middle East Eye ) البريطاني إن المسؤولين الإيرانيين يشعرون بإحباط  متزايد من تعنت الفصائل المسلحة العراقية المتحالفة معهم الى حد  استقال الرجل معه الجنرال المكلف بالإشراف عليهم من دوره احتجاجا على تمردهم .

اساب التمرد

كانت الفصائل المسلحة في السنوات الأخيرة ،  منفّذا رئيسيًا اسياسة إيران في العراق ، حيث أمّنت دورًا متزايدًا  رسميًا وغير رسمي لطهرات في بغداد د ، لا سيما بعد ظهور تنظيم داعش في عام 2014.الا ان اغتيال الولايات المتحدة للجنرال قاسم سليماني في بغداد خفف قبضة طهران على وكلائها العراقيين ، الذين أصبحوا أكثر تمردًا مع سعي إيران إلى اتفاق مع واشنطن لرفع العقوبات. علاوة على  بدء إيران و السعودية مفاوضات في محاولة لتهدئة التوترات والأزمات الإقليمية استقلال الذاتي ، وصعدت هجماتها على القوات الأمريكية في العراق في انتهاك للأوامر الإيرانية.

تقديم الاستقالة

وقال قادة الفصائل المدعومة من إيران لموقع Middle East Eye ، إن الجنرال حيدر أفغاني المسؤول عن الجماعات المسلحة العراقية  بفيلق القدس ، قدم الأسبوع الماضي طلبًا لنقل خدماته إلى خارج العراق.و قال أحدهم إنه فعل ذلك “بسبب فشله في مهمته

دمى ايرانية

ورفض قادة عدد من الفصائل المسلحة العراقية الانصياع لأوامره”.و اضاف أحد قادة الفصائل المسلحة المدعومة من إيران ان  “قادة الفصائل المسلحة غاضبون للغاية ويشعرون أنهم مجرد دمى [إيرانية]. وان [الإيرانيين] يطلبون منهم الهجوم أولاً ، ثم يطلبون منهم التزام الهدوء” ، و قال “إنهم [الفصائل المسلحة] يريدون نوعا من الاستقلال. و ان هذه القضية كانت موضع جدل كبير [بين الإيرانيين والعراقيين] خلال الأشهر القليلة الماضية.”

اكبر المتمردين

و قال قائد مقرب من أفغاني ان  ‘أفغاني يقول إن قادة الفصائل يتصرفون من تلقاء أنفسهم ولا يستمعون إليه’ و طلبت ميدل إيست آي تعليقًا من الحرس الثوري الإيراني ، لكنها لم تتلق ردًا حتى وقت النشر. وقال القيادي إن كتائب حزب الله وعصائب أهل الحق ، أقوى الفصائل الشيعية المسلحة ، يبدو أنهما في طليعة التمرد.

اول المستقيلين

و يعد أفغاني ، المساعد السابق لسليماني ،  أول مسؤول إيراني يعبر عن غضبه من الفصائل ويطلب نقله بعيدًا عن العراق. يُعتقد أيضًا أن كثيرين آخرين محبطون ، لكنهم لم يعبروا عن ذلك مثل الأفغاني.و كان افغاني غادر البلاد في الأيام الأخيرة متوجهاً إلى مدينة مشهد الإيرانية ، حيث تقيم عائلته ، بعد تقديم طلبه للجنرال  إسماعيل قاآني ، خليفة سليماني و رئيس لفيلق القدس.

 متمردون و  عُصاة

ومع ذلك ، فإن قرار نقل الأفغاني لم يتخذ بعد ، كما قال القادة العراقيون لموقع Middle East Eye. و قال قائد مقرب من أفغاني لموقع Middle East Eye: “يقول [الأفغاني] إن كل واحد منهم [قادة الفصائل] يتصرف بمفرده ولا يستمع إليه”. واضاف “قال لقااني صراحة انهم صاروا متمردين وعُصاة. و الايرانيون معروفون بالصبر. و الافغاني هو اول مسؤول يغادر العراق بسبب موقف الفصائل”.

Read Previous

تدهور حالة دلال عبد العزيز بعد وفاة زوجها الذي شُيّع بلا تغطية اعلامية

Read Next

صحيفة اسرائيلية، تشكف ملفات الطائرات المسيرة لكتائب حزب الله في اسرائيل