خبير في البنك الدولي يؤكد تندي الاقتصاد العراقي و يحذر من عدم جدية الاصلاحات

شارك الخبر

اكد خبير بالبنك الدولي احفاض تمو الاقتصاد العراقي بسبب تدني اسعار النفط  العالمية و جائحة كورونا . و حذر الخبير في لقاء مع التلفزيون الحكومي من ان عدم اجراء اصلاحات اقتصادية اعمق في العراق قد يولد مخاطر كبيرة على الاقتصاد العراقي

نمو سلبي

وقال منصور في لقاء متلفزمع قناة العراقية الحكومية ، ان:” نمو سلبي للناتج القومي وصل الى 10% وهو واحد من اسوا النمو الذي نراه بعد 2003 ونعزوه الى انخفاض سعر النفط واتفاق اوبك بلاس الذي قل انتاج النفط وجائحة كورنا التي تضرب قطاعات عديدة ومنها الخدمات والسياحة الدينية وغيرها”. 

انخفاض الموارد

واشار الى” انخفاض حاد للموارد المالية واتخذت الحكومة اجراءات قاسية منها ما يتعلق تخفيض جميع الانفاق خارج الاجور والرواتب، وراينا انخفاضا حادا في الاستثمار العام والتقديمات الاجتماعية وجميع البرامج التي تستطيع تدعم النمو وتقلص الفقر وانخفاض حاد فيها”.

نمو العراق في ادنى النسب

واكد منصور” اهتمام البنك الدولي جدا في عامل النمو والنمو المستدام وضرورة التنويع وخلق فرص العمل خارج القطاع النفطي وضرورة اساسية في مشاركة المراة في سوق العمل كون العراق في أدنى النسب في العالم بهذا الجانب”.وبين انه” في حال استطاع العراق تحقيق السياسات واشراك المرأة في سوق العمل 2.5″.%  و 2.5 مليار دولار من جراء حرق الغاز المصاحب لاستخراج النفط وخسائر في الزراعة والمياه”.

تراكم المشاكل

وتابع منصور” حلول مشاكل العراق أصبحت هيكلية كبيرة تتراكم من حكومة الى اخرى والحلول ليست سهلة وليست آنية ونتحدث عن مشاكل في القطاع العام الكهرباء والبنى التحتية وقطاع مصرفي صغير جدا غير موجود وغير مساند للقطاعات العامة”. ونوه الى” اننا ندرك اهمية الورقة البيضاء للحكومة الحالية والتي تشخص بهذه الدقة والخطورة وتقرع جرس انذار للوضع الاقتصادي العراقي وتقول ان الحل ليس آنياً ويجب ان تكون هناك ارجراءات قصيرة الامد وكميه الاصلاحات تحتاج الى وقفة وقرار سياسي بالاساس”.

3 مخاطر اساسية

واتم منصور” عدم الغوص بهذه الاصلاحات يعني تكرر المشاكل من حكومة الى اخرى مع تدني سعر صرف الدولار مقابل الدينار العراقي”، مستدركاً” نحن لا نضع الشروط على العراق بل نقدم المشورة لزيادة الواردات، ومع تحسن سعر النفط هي نظرة جيدة، ولكن تخفي 3 مخاطر اساسية الاول الخطر السياسي الأمني الذي يطيح بكل التعافي الاقتصادي وخطر تقلبات سعر النفط وربما ينخفض الى 50 او 40 دولاراً للبرميل والخطر الآخر هو غياب الاصلاح وعدم تنفيذ الورقة البيضاء يعني خسارة 11 مليار دولار للعراق”.

اصلاح الرواتب الحكومية

وشدد الخبير في البنك الدولي على ان “تطال الاصلاحات الرواتب والكهرباء وشبكات الحماية الاجتماعية وجوانب أخرى مدعومة حكومياً” منوها الى ان “الحكومة الالكترونية تضع العراق في مراتب مؤخرة من حيث الفساد ونجاعة الادارة”.

Read Previous

الوكالة الدولية للطاقة : خفض انبعاث الكاربون مرتبط بتكنولوجيا غير متوفرة حالياً

Read Next

وزارة الصحة تسجل 4611 إصابة و 22 حالة وفاة جديدة بفيروس كورونا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.