الاعلان عن ثاني اصابة بانفلاونزا الطور في البصرة خلال اسوع واحد

شارك الخبر

أفاد مدير ناحية سفوان، في محافظة البصرة، جنوبي العراق، طالب الحصونة، باكتشاف حالة ثانية من انفلونزا الطيور في المحافظة، مشيراً إلى إصابة مئات الآلاف من الدجاج بالمرض المذكور.بحسب (شبكة روداو) الكردية

350 ألف اصابة

وقال الحصونة “تم اكتشاف إصابة ثانية بانفلونزا الطيور في ناحية سفوان، بعد الإصابة الأولى التي تم اكتشافها في منطقة خور الزبير”.ولفت إلى أن “كمية الدجاج المصابة جديداً بانفلونزا الطيور، تقدر بنحو 350 ألف دجاجة”، موضحاً أن “نتائج الأصابة بمرض انفلونزا الطيور تم اثباتها، لذا تم حجر الحقل الذي ظهرت فيه الإصابة الجديدة، لحين طمر الدجاج المصاب بالمرض، وفق السياقات المتبعة”.

اصابة سابقة

يشار إلى أن مدير قسم الثروة الحيوانية في محافظة البصرة حيدر عدنان، قال يوم السبت (5 حزيران 2021)، إن أحد حقول الدواجن في ناحية سفوان بمحافظة البصرة، شهد نفوق 60 ألفاً من الدجاج، جراء الإصابة بانفلونزا الطيور.وأوضح عدنان أن الإصابات ظهرت في حقل واحد في ناحية سفوان، وتم التأكد منها بعد أخذ عينات وفحصها في العاصمة بغداد، مشيراً إلى أنه تم طمر الدجاج النافق، ووضع طوق حول المكان بمسافة سبعة كيلومترات.

اسباب الاصابة

لكن المتحدث باسم وزارة الزراعة العراقية حميد النايف، يوم السبت (5 حزيران 2021)، إن “السبب في نفوق الدجاج هو استيراد الدجاج التركي المصاب، عن طريق التهريب”، مبيناً أن “العديد من أصحاب الدواجن لا يقومون بتربية الدجاج، بل يستوردون الدجاج التركي عن طريق التهريب، على اعتبار أنه جاهز للإباضة”.ولفت النايف إلى نفوق الآلاف من الدجاج في البصرة والفلوجة، عازياً ذلك إلى تهريب الدجاج التركي المضروب الى داخل العراق.

طبيعة الوباء

يشار إلى أن إنفلونزا الطيور هو مرض طيور معدٍ، سببه فيروسات الإنفلونزا أي (Influenza A viruses) الطيور المائية المهاجرة – بشكل خاص البطّ البري – تشكل مستودعا طبيعيا لكلّ فيروسات الإنفلونزا. مصطلح “أنفلونزا الطيور” مشابه لأنفلونزا الكلاب أو الأحصنة أو الخنازير في أنه يشير إلى مرض تسببه سلالة من فيروسات الأنفلونزا تطورت وتكيفت في جسم مُضيّف معين له .

Read Previous

موقع حكومي : الجيوش الالكترونية في العراق بدأت حربها قبل الانتخابات

Read Next

بعد اطلاق سراح مصلح، عائلة الوزني تمهل القضاء 12 يوما للكشف عن قتلة ابنها و تطالب مسؤولي كربلاء بالاستقالة

47 Comments

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.