المعارضة الايرانية تتظاهر في الخارج مطالبة بمحاكمة رئيسي لدوره في مذبحة 1988 و الحكومة الايرانية ترد

شارك الخبر

(رويترز) – احتشد أنصار المعارضة الإيرانية في مدينة برلين وأماكن أخرى يوم السبت للمطالبة بمحاكمة رئيس ايران  المنتخب حديثا إبراهيم رئيسي متهمين اياه  بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

مذبحة 1988

و تجمع  المتظاهرون الملوحون بالأعلام الايرانية عند بوابة براندنبورغ في برلين وأماكن أخرى كجزء من القمة العالمية لإيران الحرة التي تضمنت خطابات لوزير الخارجية الأمريكي السابق مايك بومبيو ورئيس الوزراء السلوفيني يانيز جانسا.و اتهمت مريم رجوي ، الرئيسة المنتخبة للمجلس الوطني للمقاومة الإيرانية ، في خطاب لها رئيسي بأنه “التابع” المسؤول عن مذبحة 30000 سجين سياسي في عام 1988.

دعوات لتحقيق دولي

وقالت منظمة العفو الدولية وهيومن رايتس ووتش إن انتخاب رئيسي كان بمثابة ضربة لحقوق الإنسان ودعتا إلى إجراء تحقيق في دوره فيما وصفتهما هي وواشنطن بإعدامات خارج نطاق القضاء لآلاف السجناء السياسيين. اقرأ أكثر

انكار ايراني

هذا و لم تعترف إيران أبدًا بعمليات الإعدام الجماعية ولم يتطرق رئيسي مطلقًا إلى مزاعم حول دوره. وقال بعض رجال الدين إن المحاكمات كانت عادلة ، مشيدين “بالقضاء” على المعارضة المسلحة في السنوات الأولى للثورة الإسلامية عام 1979.واستنكر رئيسي كزعيم اختاره المرشد الأعلى لإيران ، آية الله علي خامنئي ، “لإلحاق الألم والخوف والاستمرار في النهب والنهب” نيابة عن الثيوقراطية.

الرد الحكومي

وردت إيران ، حيث اتهم متحدث باسم وزارة الخارجية بـ “شراء سياسيين غربيين” ، بما في ذلك بومبيو ، ببيع أنفسهم بثمن بخس “لسيرك تستضيفه أوروبا نظمته طائفة إرهابية كانت مدعومة من قبل صدام ويدها ملطخة بالدماء الإيرانية”.وكتب المتحدث باسم وزارة الخارجية ، سعيد خطيب زاده ، في تغريدة على تويتر: “التعطش الذي لا يشبع من الـ$$ ، والهوس المناهض لإيران يقودان النفاق الغربي المخزي”.

Read Previous

كوريا الشمالية و الصين تتعهدان بتعزيز العلاقات لمواجهة العداء الغربي لهما

Read Next

وزارة النقل الايرانية تعرض لهجوم الكتروني يربك عملها و الفاعل مازال مجهولا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.