وزارة الصحة تحذر:نواجه اياما عصيبة،بعد ارتفاع الاصابات الى حد غير مسبوق و انعدام التزام المواطنين

شارك الخبر

حذرت وزارة الصحة العراقية، من أن البلاد تواجه “أياماً عصيبة”، بسبب ارتفاع عدد حالات المسجلة بفيروس كورونا، وزيادة نسبة الحالات المتوسطة إلى الشديدة هي أكثر مما كان في الفترة الماضية “مما يعد  مؤشرا خطيرا جداً”، مبينةً أن إقبال المواطنين على تلقي اللقاح “ليس بالمستوى المطلوب” وسط ضعف الالتزام بالإجراءات الوقائية، نافية تسجيل أي حالات إصابة بالسلالة الهندية لكورونا، لكنها تستبعد ظهورها خلال الأيام المقبلة.بحسب مقابلة نشرها موقع (روداو) الكردي 

اعلى حصيلة على الاطلاق

وقال المتحدث باسم الوزارة، سيف البدر، “لا يخفى أننا نواجه أياماً عصيبة، حيث أن هنالك زيادة خطيرة في الحالات المسجلة بفيروس كورونا خصوصاً خلال الأيام الأخيرة والأسبوع الأخير حيث وصلنا إلى أرقام قياسية غير مسبوقة بعد أن تجاوزنا الـ9 آلاف إصابة”، مشيراً إلى أن “الأمر لا يتعلق فقط بعدد الحالات المسجلة، بل بزيادة الحالات الخطيرة”.وسجل العراق يوم الخميس الماضي، 9189 إصابة بفيروس كورونا وهو أعلى حصيلة للإصابات في يوم واحد منذ ظهور الجائحة.

مؤشر خطير

وتابع البدر: “مع دخولنا في الموجة الوبائية الثالثة ارتفع العدد من 5 و6 آلاف إلى 8 و9 آلاف خلال 24 ساعة، لكن النقطة الأهم هو توزيع الحالات حسب الشدة، حيث أن نسبة الحالات المتوسطة إلى الشديدة هي أكثر مما كان في الفترة الماضية وهذا مؤشر خطير جداً”.

انعدام الالتزام

وحول قدرة المؤسسات الصحية، أوضح متحدث وزارة الصحة أنه “حتى الآن المؤسسات الصحية قادرة على التعامل مع هذه الزيادة؛ لكن السؤال هو إذا استمر عدم الالتزام بهذا الشكل الذي نلاحظه حيث أن لبس الكمامة يكاد يكون منعدماً في جميع المحافظات وإقليم كوردستان بدون استثناء والالتزام بالتباعد الاجتماعي ضعيف جداً وكذلك غسل وتعقيم اليدين وكذلك التجمعات والمناسبات على اختلافها رغم منعها بموجب مقررات لجنة الصحة والسلامة الوطنية العليا”.

اشكالية اللقاحات

ويبلغ مجموع الذين تلقوا لقاحات كورونا في العراق 1018966 شخصاً، وأشار البدر إلى أن “معدل تلقي اللقاحات في العراق ما يزال دون المستوى المطلوب رغم أننا شاهدنا زيادة نسبية ملحوظة في الإقبال على التلقيح بعد وصولها لـ40 ألف متلقي للقاح خلال 24 ساعة، وهذا جيد نسبياً لكن المحصلة دون المستوى المطلوب”.وذكر أن “وزارة الصحة شرعت بتنفيذ خطة موسعة لمضاعفة الكميات المستوردة من اللقاح لتكون بالملايين وقد بدأت بالوصول فعلاً بشكل دوري وعلى الفور يتم توزيعها لدوائر الصحة في بغداد والمحافظات وإقليم كوردستان كما زدنا من منافذ التلقيح والمؤسسات المخصصة لتلقي اللقاح لتسهيل إجراءات التلقيح”.

سلالة دلتا الهندية

و أكد البدر  أنه “حتى الآن لم نسجل حالات من هذه السلالة بشكل علمي في العراق لكن حتى مع اتخاذنا إجراءات لمنع دخول السلالة أو تأخير وصولها للعراق فانتقال الفيروسات التنفسية يكون سريعاً خاصة أن الهند دولة كبيرة ولها علاقات تجارية مع كل العالم وسفر وقد يكون هنالك تسجيل لهذه الإصابات خلال الأيام المقبلة لذا من المهم في هذه السلالة أو غيرها الالتزام بقواعد الوقاية الشخصية والمجتمعية وهي نفسها التي تتمثل بلبس الكمامة وغسل اليدين والتباعد الاجتماعي والمعلومات تشير إلى أن اللقاحات فعالة ضد أكثر من سلالة كما أن البروتوكول العلاجي هو ذاته”.ويعد المتحور “دلتا” من فيروس كورونا الذي رصد أول مرة في الهند في نيسان الماضي الأشد عدوى، و انتشارا في العديد من البلدان.

استيراد القاحات

وحدد خبراء الصحة العامة والوبائيات 8 ملايين عراقي (20% من الشعب العراقي) على انها فئات حرجة و لها الأولوية في تلقي اللقاح، ومنهم الملاكات الصحية والقوات الأمنية بمختلف صنوفها وكبار السن والمصابين بأمراض مزمنة والاعتلالات المناعية، بحسب البدر الذي شدد على أن وزارة الصحة وضعت الخطط لتجاوز هذه النسبة حتى نهاية العام، موضحاً أن وزارة الصحة “تجاوزت هذه النسبة ونأمل أن نصل حتى إلى 50% وقد هيأنا الأمور وتعاقدنا مع المناشئ العالمية لكن الأمر يتعلق بالاستجابة لتلقي اللقاح وهذا يرتبط بدور المجتمع ووسائل الإعلام”.

توزيع اللقاح

ويتم توزيع اللقاح حسب الكثافة السكانية في دوائر الصحة، وذكر البدر أن العاصمة بغداد تتصدر المحافظات العراقية في عدد التلقيحات، حيث بلغ العدد في الكرخ 162 ألف شخص، و132 ألفاً في الرصافة، تليها البصرة ثم نينوى ثم أربيل، فبابل، النجف، دهوك، ذي قار، السليمانية، كربلاء، صلاح الدين.وحول وصول اللقاح إلى النازحين، لفت إلى وجود نقاط اتصال خاصة بمخيمات النازحين و”هناك مراكز صحية فرعية ورئيسية بالمخيمات في إقليم كوردستان وخارجه، وهي إحدى مؤسساتنا الصحية التي تتولى تنظيم التطعيم باللقاح”.

لا تهريب للقاحات

ورداً على سؤال بشأن التقارير التي تتحدث عن نقل اللقاحات المخصصة للعراق وتصديرها لدول أخرى، قال المتحدث باسم الصحة العراقية إن “هذا عارٍ عن الصحة واستغرب من تناقل وإثارة هكذا إشاعات غير صحيحة تماماً”، مضيفاً: “من لديه دليل يثبت عكس ذلك فليقدمه”.وارتفع عدد إصابات كورونا في العراق (حتى مساء أمس السبت)، إلى 1421746 حالة بينها 1300517 حالات شفاء و17515 وفاة، ويتلقى 103714 مصاباً العلاج في المستشفيات منهم 650 في العناية المركزة 

Read Previous

الاتحاد الوطني ينصب قائدا جديدا لمكافحة الارهاب و رئيسا لمخابراتها المحلية بعد تفجر خلافات بين قادتها

Read Next

بيان للموارد المائية يرسم صورة قاتمة للري في العراق و وزيرها يهدد باللجوء للامم المتحدة ضد ايران

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.