الصدر ينسحب من الانتخابات و المغردون يتسائلون عن توقيت الانسحاب بعد حريقي ذي قار و ابن الخطيب

شارك الخبر

أعلن زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر أنه لن يشارك في الانتخابات العراقية المقبلة في تشرين الاول / اكتوبر و إنه يسحب دعمه من الحكومة الحالية والمقبلة التي ستنتخب لتحل محلها.

 

تداعيات الاعلان

و قال الصدر يوم الخميس في كلمة متلفزة “حفاظا على ما تبقى من البلاد وانقاذ البلاد .. أبلغكم أنني لن أشارك في هذه الانتخابات”.و يصعب  تقدير أثر إعلان الصدر على الفور. فقد انسحب من سياسات الخطوط الأمامية من قبل لسنوات في وقت واحد ، وعادة ما استخدم سلطته دون أن يشغل منصبًا منتخبًا. حتى لو لم يترشح ، يمكن للمرشحين الموالين له الترشح في الانتخابات ، مما يسمح له بالاحتفاظ بنفوذه.و قد تكون المقاطعة ضربة لخطط الانتخابات لرئيس الوزراء مصطفى الكاظمي ، الذي دعا إلى التصويت المبكر استجابة لمطالب النشطاء المؤيدين للديمقراطية.

 

حريق ذي قار 

على مدى العامين الماضيين ، هيمن تنظيم الصدر السياسي بهدوء على جهاز الدولة العراقية. وقد شغل أعضاؤها مناصب عليا في وزارات الداخلية والدفاع والاتصالات.وتأتي تصريحات الصدر في بُعيد فاجعة مصرع ما لا يقل عن 90 شخصًا قتلوا في حريق دمر جناحًا لعلاج فيروس كورونا في أحد مستشفيات ذي قار  جنوب العراق. حيث قال مسؤولون إن أكثر من 100 شخص أصيبوا أيضا في حريق مستشفى الحسين التعليمي ليل الاثنين في الناصرية ، مما يسلط الضوء على نظام الرعاية الصحية الذي استوزره اتباع الصدر في السنوات الماضية .و اندلعت موجات من الاحتجاجات المناهضة للحكومة على مستوى البلاد منذ أكتوبر 2019 ، مدفوعة بالغضب من الفساد الرسمي وارتفاع معدلات البطالة وضعف الخدمات العامة.و طالب المتظاهرون برحيل النخبة الحاكمة في البلاد وإصلاح النظام السياسي الذي تأسس في أعقاب الغزو الذي قادته الولايات المتحدة عام 2003.

 

الصدر يكرر نفسه

وأشار ريناد منصور ، الباحث البارز في تشاتام هاوس ، إلى أن هذه ليست المرة الأولى التي يعلن فيها الصدر انسحابه من العملية السياسية أو من الانتخابات.واضاف منصور “لقد فعل ذلك في كل مرة تقريبًا ، حيث يحاول فصل نفسه شخصيًا عن السياسة والنظام السياسي الذي يراه الكثير من العراقيين مليئًا بالفساد وسوء الإدارة”.

الهروب من المسائلة

و اردف منصور قائلا “لقد خاب أملهم بسبب نقص الكهرباء خلال موجات الحر هذا الصيف ، ونقص معايير السلامة التي تسببت في مقتل المئات في أجنحة COVID في المستشفيات ، واستمرار اغتيال النشطاء والمجتمع المدني وترويعهم من قبل الجماعات المسلحة التي تتمتع بإفلات الحكومة من العقاب ، ” لهذه الأسباب ، يسعى الصدر غالبًا إلى النأي بنفسه عن السياسة والمساءلة ، مفضلاً دورًا أكثر أبوية. لكن حركته هي جوهر هذه الحكومة وتواصل العمل سياسياً على الرغم من هذه التصريحات.

ردود الافعال

هذا و اثاراعلان الصدر الاخير موجة جدل على مواقع التواصل الاجتماعي . حيث رسم المدونون و الصحفيون و نشطاء الرأي علامات استفهام كثيرة حول هذا الخطاب في هذا التوقيت بعد حريق مستشفى ذي قار و ابن الخطيب في اقل من 3 اشهر   التابعتان لوزاة الصحة التي يسيطر عليها اتباعه .

الحفاظ على السلطة

استاذ العلاقات السياسية في جامعة جيهان باربيل اتهم الصدر بالسعي للحفاظ على السلطة بيد ( الاسلام الشيعي) حيث غرد قائلا ” الوظيفة السياسية لزعيم التيار الصدري منذ تشكيل هذا النظام هي الحفاظ على بقاء السلطة بيد الاسلام الشيعي، عبر ممارسة دور المعارض مقابل شغل تياره مناصب رفيعة. مناورة المقاطعة يريد منها الصدر: ١. الحفاظ على الوظيفة، واحتواء التصدع الصدري. ٢. حجز موقع متقدم في سيناريو (المقاومة )

تكتيك كسب التعاطف

المدون عمار السوداني اتهم الصدر بالقيام بخطوة تكتيكية لكسب تعاطف اتباعه و العودة للانتخابت ثانية قائلا : #الشعب_ مللته حبيبي إنسحابات مقتدى الصدر السابقة من الإنتخابات لكسب تعاطف أتباعه وبعدها يعود للإنتخابات من جديد.

 

الصدر و خالد بن الوليد

الناشط  علي فاضل اطلق وسم خالد بن الوليد في تشبيه لمعركة احد حيث الن ابن الوليد على جيش المسلمين و انفرد بعم قائلا البيت الشيعي والانتخابات في مهب الريح وما معلومة يا ساعه تطگ ! لم يكتفي بالعلم العراقي خلفه ووضع اعلام سرايا السلام ولواء اليوم الموعود وجيش المهدي هو اعلان الجهوزية النأي بالتيار عن ماسيحدث لاحقاً والمواجهة هي الحل المؤجل ورساله للعالم أن لاحل مع الفصائل الولائية #خالدبنالوليد

 

Read Previous

ايران تطلب تمديد المفاوضات لحين تنصيب رئيسي و بلينكن يهدد بالانسحاب

Read Next

الفنانة العالمية ​جينيفر لوبيز​ تقرر العودة للأعمال المسرحية الموسيقية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.