فواجان في الحشد العشائري يجبر ان مقاتليه على جمع 15 بطاقة انتخابية لغرض استخدامها في الانتخابات

شارك الخبر

كشف مصدر في الحشد العشائري، يوم السبت،  عن ابتزاز كتلة  سياسية  لمقالتلين من   فوجي 69 و 70 من الحشد العشائري التابعة لتلك المتلة لجمع بطاقات ناخبين  بهدف استخدامها في التصويت و تهديدهم بالفصل ما لم يجمعوا  15 بطاقة لكل مقاتل 

الفوجان 69 و 70

وقال المصدر الأمني لوكالة شفق نيوز، إن “منتسبي الحشد العشائري من فوجي (69) و(70) التابعين للواء الثالث يواجهون تهديدات بالفصل من آمري الفوجين في حال لم يقم كل واحد منهم بإحضار 15 بطاقة انتخابية”.وأشار المصدر إلى أن القائمين على الفوجين يجمعون الأصوات الانتخابية لصالح قوى سياسية يشرف عليها قادة الحشد الشعبي، دون الكشف عن أسمائهم.

اسعار البطاقة الانتخابية

وأضاف المصدر، الذي طلب عدم نشر اسمه، أن منتسبي الفوجين ينتشران في قضاء البعاج في محافظة نينوى، مشيراً إلى أن المنتسبين يقومون بشراء البطاقات الانتخابات التي وصل سعر الواحدة منها بين 100 و300 دولار أمريكي.وتابع المصدر  أن “المنتسبين خائفون من فصلهم وقطع مصدر دخلهم، حيث قضى بعضهم إجازاته في البحث وشراء البطاقات الانتخابية”.

انتقادات لمدونين

و رُصدت منشورات لمدونين من قضاء البعاج على مواقع التواصل الاجتماعي انتقدت ما يحدث مع هؤلاء المنتسبين.إلا أن أغلبهم حذفوا المنشورات من صفحاتهم الشخصية لاحقاً، بعد تلقيهم تهديدات فيما يبدو. الا ان  منتسبين اثنين في اللواء الثالث في الحشد العشائري، اكدا للوكالة المحلية تعرضهما للتهديد بالفصل في حال لم يقوما بإحضار البطاقات الانتخابية.

تمويل عمليات الشراء

وقال أحدهما، إنه سيبيع سيارته لتوفير المال اللازم لشراء البطاقات الانتخابية لتجنب الفصل.فيما قال الثاني إنه جمع 6 بطاقات انتخابية من أقاربه الذين تعاطفوا معه، وإنه سيشتري ما تبقى من البطاقات لإكمال العدد إلى 15.وفي الفترة الأخيرة، توالت قرارات مقاطعة الانتخابات من زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر، والمنبر العراقي بزعامة رئيس الوزراء الأسبق إياد علاوي، جبهة الحوار الوطني بزعامة السياسي السُني البارز صالح المطلك.

Read Previous

وزير الشباب يعلن تعاقده مع المدرب الهولندي لاعداد المنتخب لمونديال قطر, و لا حديث عن مبلغ العقد

Read Next

مجلس تحقيقي يكشف سبب سقوط مروحية في صلاح الدين بقذيفة صاروخية

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.