الرئيس الايراني المنتخب يعد برفع العقوبات الاميركية عن بلاده و معارضوه يخشون زيادة القمع في عهده

شارك الخبر

(رويترز) – قال الرئيس الإيراني الجديد المتشدد إبراهيم رئيسي يوم الثلاثاء إنه سيتخذ خطوات لرفع العقوبات “الاستبدادية” التي فرضتها الولايات المتحدة ، بعد حصوله على التأييد الرسمي من المرشد الأعلى للبلاد لتولي منصبه في وقت لاحق من هذا الأسبوع.

رفع العقوبات الاستبدادية

و وعد رئيسي ، الخاضع لعقوبات أمريكية شخصية بسبب مزاعم بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان في الماضي كقاضٍ ، بتحسين الظروف المعيشية للإيرانيين ، التي تفاقمت منذ 2018 عندما أعادت واشنطن فرض عقوبات على إيران بعد أن تخلت عن الاتفاق النووي. وقال رئيسي “سنسعى لرفع العقوبات الاستبدادية التي فرضتها أمريكا”.

إحياء الاتفاق النووي

وتجري إيران وست قوى محادثات منذ أبريل نيسان لإحياء الاتفاق النووي. وقال مسؤولون إيرانيون وغربيون إنه لا تزال هناك ثغرات كبيرة. وتأجلت جولة سادسة من المحادثات غير المباشرة بين طهران وواشنطن في فيينا في 20 حزيران / يونيو ، ولم تعلن الأطراف بعد متى ستستأنف. و يعد المرشد الأعلى ، علي خامنئي صاحب الكلمة الأخيرة في جميع شؤون الدولة ، لكن تغيير الرئيس سيزيل التأثير المعتدل على صنع السياسات الذي يمارسه روحاني منذ 2013.

التصويت على الثقة

وسيؤدي رئيسي اليمين يوم الخميس ثم أمامه أسبوع لتقديم حكومته إلى البرلمان للتصويت على الثقة. وبعد تعيينه من قبل خامنئي لإدارة القضاء في عام 2019 ، وُضع رئيسي تحت العقوبات الأمريكية بعد بضعة أشهر بسبب الدور الذي يُزعم أنه لعبه في إعدام آلاف السجناء السياسيين في عام 1988. ولم تعترف إيران مطلقًا بعمليات القتل. و منذ انتخابه ، تحدث رئيسي ، 60 عامًا ، لأول مرة عن المزاعم ، قائلاً إن العقوبات الأمريكية فُرضت عليه بسبب قيامه بعمله كقاض. ويخشى المعارضون أن تؤدي رئاسته إلى مزيد من القمع في الداخل. 

Read Previous

العراق يعد لمؤتمر اقليمي يضيف ايران و تركيا و بقية دول الجوار لبحث ملفاته العالقة

Read Next

اختطاف سفينة في الخليج و ايران نتكر ضلوعها في الحادث

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.