مسؤول محلي من هيت يناشد رئيس الوزراء التدخل لتعزيز الامن و يحذر من عودة داعش اليها

شارك الخبر

وجه مسؤول محلي بارز في ديوان محافظة الأنبار يوم الأربعاء “نداءً عاجلاً” لرئيس الوزراء مطالبا اياه  بـ”التدخل الفوري”. لانقاذ منطقة هيت غربي الانبارمحذر من عودة تنظيم داعش اليها و كشف المسؤول النقاب عن عودة نزوح سكان بعض القرى و الاحياء في هيت بسبب تهديدات تنظيم داعس  بحسب وكالة شفق الكردية

قال رئيس المجلس المحلي المنحل بقضاء هيت، محمد مهند، ، إن “الخروقات الأمنية التي شهدتها مدينة هيت مؤخراً، تسببت بركود اقتصادي غير مسبوق، مما اضطر  من كان يعمل على تأهيل منزله، الى التوقف و الانتظار ليرى (إن عادت حليمة لعادتها القديمة)، في إشارة إلى  منه الى عودة سيطرة تنظيم داش على المنطقة الذي بدأ بالظهور مجدداً.

واضاف مهند، أن “العائلات نزحت مجدداً من مناطق هيت، بسبب الخوف من العمليات الإرهابية، و منهم أصحاب رؤوس الأموال، كونهم يبحثوا عن البيئة الاستثمارية الآمنة”.وأشار إلى وجود شركات كانت تنوي القدوم إلى المدينة، لتنفيذ مشاريع إنتاجية تسهم بتوفير فرص عمل للعاطلين، لكن تلك الخروق حالت دون ذلك.

و قال المسؤول المحلي، إن “المناطق التي تشهد خروقات أمنية، تقع بالقرب من المناطق الصحراوية، ومدينة هيت، أشبه بشريط سكني مع نهر الفرات، ومن جنوبها مناطق صحراوية مفتوحة، تصل إلى الحدود العراقية الأردنية”.وأكد أن “قاطع مسؤولية قوات الجيش العراقي كبير، ويحتاج إلى أعداد إضافية من العناصر وتعزيزها، لتتمكن من تأمين منطقة المحمدي تحديداً، وما يتبعها من قرى ومناطق صحراوية”.

وكشف مهند، عن وجود ما أسماه “تحديثاً بشأن مواقع تواجد عناصر التنظيم”، وفق معلومات استخبارية تؤكد تحركاتهم بمناطق صحراوية، وبسبب نقص الجولات الجوية الاستطلاعية، وعدم تعاونها مع القوات الموجودة في هيت، حال دون مطاردتهم”.ولفت إلى أن “هيت بحاجة إلى قوة جوية لتمشيط منطقة (معمل محيي)، كونها منطقة وعرة تحتوي على بئر ارتوازي طبيعي وأدغال، تسهل على عناصر داعش الاختباء”.

وأردف بالقول “قضاء هيت يعاني من قلة الاهتمام من قبل قائممقام المدينة، وأعضاء مجلس النواب الممثلين عنه، ونحن بحاجة إلى توضيح من قبل القوات الأمنية، حول الحوادث التي تحصل، وإلى أين وصلت نتائج التحقيقات بها، لكن للأسف هذا ما لم يتوفر ولن يتم كشف الجرائم الأخيرة حتى الآن”.

واختتم المسؤول المحلي، حديثه بتوجيه رسالة إلى الكاظمي، مضمونها “أوجه ندائي إلى رئيس الوزراء، بالاهتمام بقضاء هيت، كون هناك حركة لعناصر داعش في مناطق معينة وهناك معلومات استخبارية دقيقة تؤكد ذلك، لكن تحتاج إلى دعم لوجستي وجوي للقضاء عليهم”

Read Previous

خبير نفطي بريطاني يؤكد:العراق سيجني 100 مليار دولار اذا استمر الغاز المهدور حرقا في حقوله النفطية

Read Next

الولايات المتحدة تمدد4 اشهر اضافية لاعفاء العراق من عقوبات استيرد الكهرباء و الغاز الايراني

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.