كتائب سيد الشهداء تكشف عن طلب الحكومة كف الهجمات على الاميركيين

شارك الخبر

قال كتائب سيد الشهداء، بأن الحكومة العراقية طلبت من فصائل “المقاومة” أكثر من مرة التهدئة، لحين وضوح الصورة ومخرجات التفاوض قبل جولة التباحث مع واشنطن

وقال المتحدث باسم كتائب سيد الشهداء، كاظم الفرطوسي، يوم الاحد (8 آب 2021)، ان “المباحثات التي جرت بين بغداد وواشنطن وما انتجته من مخرجات، لم تحقق الطموح العراقي وهو خروج القوات الاميركية”

و قال الفرطوسي  ان خروج القوات الأميركية “باستبدال الملابس او الثياب لا يسمى انسحاباً”، مبينا ان “خروج القوات الأميركية والاجنبية من العراق يجب ان يكون كاملا”، متعهدا انه اذا لم يتحقق هذا المطلب فسيكون هناك “رد مناسب” حول وجود القوات الأميركية في العراق.

و اضاف الفرطوسي “نحن لم نوقف الهجمات ضد القوات الاجنبية في العراق، بسب مطالبات شعبية بخروج هذه القوات” ، مؤكداً ان هناك وساطات حكومية طالبتهم بالتهدئة وبالتوقف عن استهداف القوات الأميركية

واتهم الفرطوسي القيادة الأميركية بانها “تلاعبت بالمصطلحات” كما انها “غيرت من خطابها”، مبيناً ان “الخطاب الأميركي الاخير اعترف بوجود قوات قتالية في العراق، في حين ان الحكومة العراقية كانت مصرة على عدم وجود هذه القوات”، على حد قوله

و  شدد المتحدث باسم الكتائب على أنه “ليست هناك اي فرصة لبقاء اي قوة للقوات الاجنبية في البلاد”، مطالبا الحكومة بـ”تحدد مسارات المستشارين والمدربين بثكنات عسكرية عراقية كضيوف مرحب بهم، ذات وظيفة معينة ولوقت محدد”

واشار الفرطوسي الى “عدم وجود أي تفاوض او اتصال مباشر بين فصائل المقاومة والقوات الاجنبية في العراق”، مؤكدا على وجود “تهدئة”، وموضحاً ان “هذه التهدئة تأتي بارادة منفصلة من الفصائل، تقدر ظرف العراق وظرف الحكومة والجو العام في العراق وجائحة كورونا”ولفت إلى أن “الحكومة العراقية طلبت من فصائل المقاومة أكثر من مرة التهدئة، لحين وضوح الصورة ومخرجات التفاوض قبل جولة التباحث مع واشنطن”

وعرج الفرطوسي على تواجد القوات الاجنبية في البلاد، بالقول إنه “لا يوجد مسوغ شرعي او قانوني لوجود اي قوات اجنبية، من شمال العراق الى جنوبه”، مبينا ان “كل الاراضي العراقية لها سيادة ولها احترام، ويجب ان لا يكون هناك وجود لقوات اجنبية او تركية في العراق، وعلى كل الاطراف التعامل مع هذا المقدار، وليس هناك تفاوض حول هذا المبدأ”

المتحدث باسم كتائب سيد الشهداء، عدّ وجود قوات اجنبية بصفة “محتل” ستكون هدفا لـ”فصائل المقاومة”ولايزال هناك نحو 2500 عسكري أميركي في العراق، وتُرسل الولايات المتحدة الأميركية أيضاً بشكل متكرّر إلى البلاد قوّات خاصّة لا تُعلن عديدها

Read Previous

عمار طعمة يحذر الحكومة من الاقتراض من صندوق النقد الدولي و ينسى فساد حزبه،

Read Next

الافوكادو مصدرا لعلاج الام العضلات و تخفيف التشنجات

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.