النجفيون يشكون ارتفاع اسعار السلع الغذائية مع دخول شهر محرم و اصابع الاتهام تلاحق كبار التجار

شارك الخبر

شهدت محافظة النجف مؤخراً، ارتفاعاً ملحوظاً في اسعار المواد الغذائية بالتزامن مع قدوم شهر محرم حيث يقبل المواطنون على اقامة الولائم لرواد الموكب الحسينية و شراء المزيد من المواد بحسب تقرير لشبكة روداو الكردية

و جاء هذا الارتفاع المفاجئ، متزامناً مع بداية شهر محرم، مما سبب امتعاضاً شديداً من المواطنين، الذين اتهموا تجار الجملة باحتكار المواد ورفع أسعارها، من دون الالتفات لما يعانيه المواطنون.

و اعرب المواطنون عن سخطهم من الاجراءات الحكومية، مشيرين الى أن الأوضاع ستسوء أكثر في حال استمرار ارتفاع الاسعار.مواطن نجفي لم يفصح عن اسمه قال للشبكة الكردية إن “الاسعار تضاعفت عما في السابق، كنا نشتري كيس الطحين ذو الـ50 كغم، بسعر 35 ألف دينار، لكنه ارتفع مؤخراً الى 40 ألف دينار”.فيما شكا مواطن نجفي آخر، من الأوضاع وغلاء المعيشة بالقول: “أنا أحصل يومياً على 10 آلاف دينار، وعائلتي مكونة من تسعة أفراد”، متسائلاً: “كيف تكفي العشرة آلاف لسد احتياجات العائلة”.

على الجانب الاخر وجه أصحاب محال الجملة اصابع الاتهام للحكومة  بسبب رفع سعر الدولار. و في هذا السياق قال احد تجار جملة في النجف، إنه يستورد المواد من التجار الكبار، متهما اياهم برفع  الاسعار، مردفاً أنه “لا حل بيدنا، لذا نحن مضطرون لرفع الاسعار على المواطنين”.فيما قال تاجر جملة آخر انه “موسم شهر محرم، والبضاعة التي كانت بسعر 50 الفاً، اصبحت بنحو 60 الفاً”.

محافظ النجف لؤي الياسري قال إنه وجّه مديرية الجريمة المنظمة لمتابعة الاسعار كمحاولة للسيطرة على السوق.وأوضح أن “التوجيه كان واضحاً وصريحاً، وهو الذهاب ومتابعة تجار الجملة، وليس على عامل الخبز”.

و بعد ان تكبد المواطن العراقي صعوبة العيش بسبب ارتفاع  سعر صرف الدولار يأتي ارتفاع الاسعار للمواد الغذائية ليضعه في محنة جديدة، قد تضيف له عبئاً جديداً يضاف الى باقي الاعباء، المتمثلة بنقص الخدمات وارتفاع نسبة الفقر والبطالة، وتردي الواقع الصحي والتعليمي وغيرها من الأمور.

admin

Read Previous

نواب يطالبون بوضع حد للمنافذ الحدودية غير الرسمية و التعجيل بنظام الاتمته

Read Next

مراقبون يصفون البرلماني الحالي بـ(الاسوء) و يشخّصون مخلفاته الدستورية و اوجه قصوره

6٬749 Comments

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.