مئات المهاجرين عالقين بين ليتوانيا و بيلاروسيا و الكاظمي يدعو المسحيين للعودة الى لعراق

شارك الخبر

دعا رئيس الوزراء العراقي مصطفى الكاظمي ، المسيحيين المهاجرين إلى العودة لبلدهم خلال استقباله وفد مطارنة الكنيسة الكلدانية الكاثوليكية، برئاسة البطريرك مار لويس روفائيل الأول ساكو، والذي ضم عدداً من المطارنة من مختلف محافظات العراق، ودول الجوار، وأوروبا، وأمريكا. دون ان يحدد اليات و خطط ثابته لحمايتهم من التهجير او تعرضهم للاضطهاد الديني ثانية

وأشار الكاظمي، في بيان صحفي ، إلى “أهمية عمل رجال الدين والقيادات الاجتماعية في حفظ سمة التنوع في المجتمع العراقي، التي تعدّ ثروة وعنصرَ إغناء، وأحد ملامح الامتداد الحضاري الرافديني”

وأضاف أن “الوجود المسيحي في العراق، هو واحد من أهم ركائز هذا التنوع العميق، الذي يسهم اليوم في حماية النظام الديمقراطي، ويقدم الحلول للخلافات السياسية”، وبيّن أن “قيم المواطنة العراقية الحقة، هي الحماية الصادقة لجميع الطوائف والقوميات، تحت خيمة الهوية العراقية الجامعة”

وهاجر الاف المسيحون الى اوربا وامريكا واقليم كردستان العراق , هربا من تداعيات احتلال العراق على المكونات العراقية , واحدها المكون المسيحي الذي  بغداد تعرض الى الاستهداف من تنظيم القاعدة وفرض الشريعة الاسلامية عليهم اضافة الى تعرضهم الى مصادرة املاكهم بالتهديد والاستحواذ عليها بطرق غير قانونية

واستذكر الكاظمي، “الزيارة التأريخية لقداسة البابا إلى العراق، وكيف أنها حفّزت تداعيات إيجابية مهمة لدعم التنوع العراقي، ولاسيما الطيف المسيحي العراقي”ودعا رئيس الوزراء المهاجرين من المسيحيين أو من بقية الأطياف العراقية للعودة إلى العراق بلد الجميع، مؤكداً تقديم كامل الدعم لتسهيل هذه العودة والاستقرار

ويذكر ان المسيحين تخلوا عن احتفالاتهم برأس السنة الميلادية لتزامنها مع طقوس عاشوراء اضافة الى تداعيات المد الديني الذي ساد المجتمع العراقي الذي لم يتكيف معه المكون المسيحي فأختار ترك  ترك بغداد والبصرة العيش في المنافي او في كردستان العراق

من جهته، أكد البطريرك ساكو “دعمه الوافر لمنهج الحكومة في التعامل الحكيم والهادئ مع الأزمات والتحديات، وتقديم معالجات سليمة ورشيدة لها”

وعبّر عن “شكره وتقديره للجهود الحكومية المبذولة خلال العام الماضي، والمضي قدماً في تنفيذ الإصلاحات، والتغلّب على التحديات التي واجهت شعبنا العراقي”، وفقا للبيان

و بينما يدعو الكاظمي المكون المسيحي للعودة الى العراق وحكومته لم تنته بعد من قضية المهاجرين العراقيين عبر ليتوانيا اضافة الى الالاف من العراقيين من طالبي الللجوء ينتظرون  داخل العراق وخارجه الحصول على اللجوء هربا من التدهور الاقتصادي وانتشار الفقر والفساد والسلاح المنفلت

Read Previous

الكاظمي يوجه بمراقبة ابراج نقل الطاقة و حمايتها و مسلسل تفجيرها مستمر في بغداد و المحافظات

Read Next

التربية تعلن نتائج المتوسطة الاسبوع المقبل

42 Comments

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.