تقرير فرنسي يروي اسباب انقطاع الكهرباء عن منطقة الكرخ ببغداد

شارك الخبر

(وكالة الصحافة الفرنسية)انقطعت المياه السبت في منطقة الكرخ وهو الجزء الغربي من العاصمة العراقية بغداد بشكل كامل إثر توقف محطات المياه عن العمل بسبب عمل تخريبي طال أبراج الكهرباء المغذية لها، بحسب بيان حكومي.

وتزايدت منذ بداية الصيف الهجمات على أبراج التغذية الكهربائية في العراق في وقت تواجه فيه البلاد نقصاً شديداً بالكهرباء. 

ولا تنسب السلطات تلك الهجمات عموماً إلى جهةً ما، لكن الجيش العراقي قال إن تنظيم داعش  مسؤول عن تفجير برجٍ للطاقة الكهربائية في منطقة الطارمية الواقعة شمال بغداد الجمعة، ما تسبب بانقطاع المياه. وعلى الرغم من أنه تمت هزيمة التنظيم عسكرياً في العام 2017، فإنه ما زال يحتفظ بخلايا تشنّ هجمات متفرقة. وتجري القوات العراقية السبت، عملية عسكرية لمطاردة خلايا داعش في منطقة الطارمية. 

وقالت أمانة العاصمة في بيان لها  إن “الجماعات التخريبية الإرهابية استهدفت يوم  (الجمعة) البرج المغذي لخطوط الطاقة الكهربائية المغذية لمشروع ماء الكرخ والذي يخدم جانب الكرخ من مدينة بغداد وأدى إلى توقف المشروع عن العمل”. وروى أحد سكان الكرخ وكالة فرانس برس أن “المياه قطعت منذ أمس ولا تزال مقطوعةً حتى الآن، لدينا القليل فقط من المياه في الخزان، ونخشى أن يستمر هذا الانقطاع فترة أطول”.

ودعت الأمانة المواطنين الذين يعتمدون على استخدام خزانات مياه إضافية لتأمين احتياجاتهم من المياه لا سيما خلال الصيف بسبب شحّ هذا المورد نتيجة تهالك البنى التحتية، إلى “ترشيد استهلاك المياه لحين عودة العمل بشكل طبيعي بالمشروع”.

وتزيد الهجمات من سوء إمدادات الطاقة في العراق لا سيما خلال فصل الصيف الذي تتخطى فيه درجات الحرارة 45 درجة مئوية. وعلى الرغم من أنه بلد نفطي، لا يملك العراق قدرة على إنتاج ما يكفيه من الكهرباء بسبب بنيته التحتية المتهالكة التي تجعله عاجزا عن تحقيق اكتفاء ذاتي لتأمين احتياجات سكانه البالغ عددهم 40 مليون نسمة. 

وعلى إثر هذه الهجمات عقد رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، الجمعة، اجتماعاً أمنياً طارئاً للقيادات الأمنية والاستخباراتية.وشدّد الكاظمي، الذي أمر بتشكيل خلية أزمة لمراقبة وحماية الأبراج، على “ضرورة أن تضع القيادات الأمنية والاستخبارية خططاً جديدة للحد من تكرار استهدافها”، فيما العراق مقبل بعد شهرين على انتخابات نيابية مبكرة. 

ينتج العراق حاليا 16 ألف ميغاواط من الكهرباء وهذا أقلّ بكثير من حاجته المقدرة بـ24 ألف ميغاواط، وتصل إلى 30 ألفاً في فصل الصيف، فيما قد يتضاعف عدد سكانه بحلول عام 2050 ما يعني ازدياد استهلاكه للطاقة، وفق الأمم المتحدة.

Read Previous

بعد حرائق الغزالية و الكرادة و الصدر ، الدفاع المدني يحذر من كارثة بيئية

Read Next

طالبان تدخل العاصمة كابول و واشنطن تجلي الدبلوماسيين بطائرات الهليكوبتر

53 Comments

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.