انفجار صهريج وقود يسفر عن مقتل 22 لبنانيا و الدفاع المدني مازال يكافح الحرائق

شارك الخبر

(رويترز) – قال وزير الصحة اللبناني إن 22 شخصا على الأقل قتلوا وأصيب 79 آخرون في انفجار صهريج وقود في شمال لبنان في ساعة مبكرة من صباح الأحد.

وقالت مصادر عسكرية وأمنية إن الجيش استولى على خزان وقود كان مخبأ من قبل تجار السوق السوداء وكان في خضم توزيع البنزين على الأهالي وقت وقوع الانفجار.و يعاني لبنان من نقص حاد في الوقود يؤدي إلى طوابير طويلة في محطات الوقود وانقطاع ممتد للتيار الكهربائي. ووقعت الكارثة في بلدة التليل في منطقة عكار من أفقر مناطق لبنان. وقال شهود عيان إن نحو 200 شخص كانوا في مكان قريب وقت الانفجار.

وقال وزير الصحة في تصريف الأعمال حمد حسن إن أسوأ حالات الحروق ربما تحتاج إلى علاج سريع في الخارج لإنقاذ حياتهم.وقال لرويترز “نحتاج لمساعدة عاجلة لإجلاء بعض المصابين في الخارج .. هناك حالات (حروق) تفوق قدرة المستشفيات اللبنانية على التعامل معها.”وقالت مصادر إن من بين القتلى عناصر من الجيش وقوات الأمن.

و اختلفت الروايات حول سبب الانفجار. اذ قال مصدر أمني “كان هناك اندفاع في الناس ، وأدت الخلافات بينهم إلى إطلاق نار أصاب خزان البنزين مما أدى إلى انفجارها”.و أفادت قناة الجديد الفضائية المحلية عن شهود عيان أن سببها هو قيام شخص بإشعال ولاعة.

و كان عبد الرحمن ، الذي كان وجهه وجسده مغطى بالشاش أثناء وضعه في مستشفى السلام بطرابلس ، أحد الذين كانوا في طابور للحصول على البنزين.و قال: “كان هناك المئات متجمعين هناك ، بجوار الدبابة مباشرة ، والله وحده يعلم ما حدث لهم”.

و قال والد مصاب آخر في المستشفى إن لديه ولدين آخرين لم يعرفهما بعد.وقال الصليب الأحمر إن فرقه ما زالت تفتش موقع الانفجار.وتجمع سكان غاضبون في عكار في الموقع وأشعلوا النار في شاحنتين ، بحسب شاهد من رويترز.

وقال رشيد مقصود المسؤول في الجمعية الطبية الإسلامية ، إن بعض الجرحى نقلوا إلى مستشفيات في طرابلس القريبة ، بينما تم إرسال آخرين إلى بيروت.وقال الدكتور صلاح اسحق من مستشفى السلام إن غالبية المصابين في حالة خطيرة. “لا يمكننا استيعابهم ، ليس لدينا القدرات. إنه وضع سيء للغاية.”

و في ظل أزمة اقتصادية عميقة في لبنان ، حذرت المستشفيات من أن نقص الوقود قد يجبرها على الإغلاق في الأيام المقبلة ، كما أبلغت عن انخفاض الإمدادات من الأدوية والضروريات الأخرى.

وقال رئيس الوزراء الأسبق سعد الحريري على تويتر “مجزرة عكار لا تختلف عن مجزرة الميناء” في إشارة إلى الانفجار الهائل الذي وقع العام الماضي في مرفأ بيروت. ودعا المسؤولين اللبنانيين ومنهم رئيس الجمهورية لتحمل المسؤولية والاستقالة.

وكان الحريري السياسي السني البارز  المهيمن في شمال لبنان ،  في موقف  معارضة صريحة للرئيس اللبناني ميشال عون.وعبر عون عن تعازيه وكتب عبر تويتر أن “هذه المأساة التي حلت بعكارنا العزيزة جعلت قلوب كل اللبنانيين تنزف”. وأضاف أنه طلب من القضاء التحقيق في الظروف التي أدت إلى الانفجار.

Read Previous

ايلون ماسك يعلن اقترب انطلاق مشروعه لغزو الفضاء في غضون اسابيع

Read Next

ايران تعلن اغلاقا وطنيا و حظرا لتنقل المركبات بعد تفاقم ازمة كورونا

53 Comments

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.