من هم ابرز المقاطعون للانتخابات العراقية و لماذا قرروا المقاطعة

شارك الخبر

اجمل تقرير لصحيفة المدى قائمة بابرز الكتل و التجمعات السياسية التي قررت مقاطعة الانتخبات العراقية لعام 2021 . و استعرض التقرير اهم الاسباب التي دفعت تلك الكتل لاعان مقاطعتها للانتخابات 

واعلنت 10 تيارات – بعضها لم تقدم مرشحين للمفوضية- عن مقاطعة الانتخابات لأسباب تتعلق بالعنف وبحالات تزوير محتملة.وتصل أعداد المرشحين ضمن 6 تيارات مقاطعة وظهرت أسماء مرشحيها في القوائم، لنحو 200 مرشح، 3 منها (التيارات) منضوية تحت تحالفات.

وتمثل تلك التيارات مجتمعة اكثر من مليوني صوت كانت قد حصلت عليها في انتخابات 2018 الاخيرة، وشغلت (التيارات المقاطعة) مجتمعة في الانتخابات الماضية نحو 80 مقعداً.لكن مفوضية الانتخابات ردت على المقاطعين بانه اجراء “بلا قيمة قانونية” بعد إغلاق باب الانسحاب في العشرين من حزيران الماضي.

و كان الزعيم الديني مقتدى الصدرقد اعلن  مقاطعته الانتخابات للمرة الاولى منذ 2005.

ويشارك التيار هذه المرة في الانتخابات باسم “الكتلة الصدرية”، وكان قد شارك في المرات السابقة تحت أسماء مختلفة، مثل الاحرار، سائرون، النخب، وتجمع الشراكة. الكتلة الصدرية قدمت 95 مرشحا في كل المحافظات باستثناء مدن كردستان والموصل والانبار، وكانت قد صرحت سابقا انها تطمح لشغل 100 مقعد والحصول على رئاسة الوزراء.

لكن بعد خطابات وتغريدات طامحة للصدر، تراجع الاخير عن حماسته واعلن ابتعاده عن الانتخابات، وتقاطرت بعد ذلك بيانات المقاطعة من مرشحيه. التيار الصدري ابعد تقريبا كل نوابه في 2018، وكان قد حصل على نحو مليون و500 الف صوت وشغل 54 مقعدا، كاعلى عدد مقاعد وأصوات في الانتخابات. ابعاد التيار في الانتخابات الحالية 5 نواب فقط، وهم: غايب العمري عن ذي قار، مضرخزعل، ومحمود اديب والاثنين من ميسان، الى جانب سلام الشمري عن بابل، وايناس ناجي في واسط.

وفي بغداد لم يسمح التيار الصدري بترشيح اي نائب حتى ماجدة التميمي التي حصلت في 2018 على المرتبة الاولى في العاصمة بعدد الاصوات بعدما جمعت اكثر من 55 ألف صوت.بالمقابل أعاد التيار ترشيح النائب السابق حاكم الزاملي الذي كان يرأس اللجنة الامنية في الدورة قبل الاخيرة في البرلمان.

التيار الثاني الذي اعلن المقاطعة، هو الحزب الشيوعي الذي نظم استفتاء داخليا ووصل الى هذه النتيجة.وقال احزب الشيوعي انه سيقاطع الانتخابات “لأن الأجواء غير مؤاتية لإجراء انتخابات حرة ونزيهة مع وجود السلاح المنفلت والمال السياسي”.و دخلالشوعيون في تحالف تحت اسم “التحالف المدني الديمقراطي”، ويضم تيارين آخرين وهما: حزب البصمة والتيار الاجتماعي الديمقراطي.

و قدم 23 الشيوعي العراقي ضمن الائتلاف مرشحاً في 9 محافظات: النجف، ميسان، ذي قار، بغداد، صلاح الدين، بابل، البصرة، كربلاء، وديالى.وكان الحزب قد حصل على مقعدين في انتخابات 2018 حيث تحالف مع سائرون التابعة للتيار الصدري، لكن سرعان ما اعلن النائبان الفائزان استقالتهما على خلفية احداث تظاهرات تشرين.

النائب رائد فهمي الذي حل في المرتبة الثانية في بغداد بعدد الأصوات في انتخابات 2018 بعدما جمع اكثر من 20 الف صوت، وهيفاء الأمين عن ذي قار (اكثر من 12 ألف صوت) استقالا في تشرين الثاني 2019،و  لم يرشحا هذه المرة.

اياد علاوي، رئيس الوزراء الاسبق، هو ايضا اعلن الشهر الماضي انسحابه من المنافسة. ويرأس علاوي حزب المنبر العراقي، ويخوض الانتخابات تحت اسم ائتلاف الوطنية. و قدم علاوي 36 مرشحا في 13 محافظة، وكان قد تعرض الى خسارات كبيرة في الانتخابات الماضية، بعد انسحاب كل نوابه باستثناء اثنين.

وكانت قائمة الوطنية قد جمعت في الانتخابات الماضية قرابة النصف مليون صوت، وشغلت 21 مقعدأ، لكن اغلبهم تحول بعد ذلك الى صف محمد الحلبوسي رئيس البرلمان ويرشحون الآن معه في تحالف تقدم. كاظم الشمري ثم حسن شويرد هما النائبان الوحيدان اللذان لم يتخليا عن علاوي، على الرغم من ان الاخير كان قد حل بديلا عن زعيم الكتلة بعد استقالته من البرلمان في 2020.وفي جولة الانتخابات الحالية يقدم علاوي، النائبين شويرد والشمري مرة اخرى ضمن المرشحين في بغداد.

اما الجبهة العراقية للحوار الوطني التي يتزعمها نائب رئيس الوزراء الاسبق صالح المطلك، فقدمت 6 مرشحين ضمن التحالف العربي في كركوك. المطلك لم يظهر اسمه في قوائم الترشيح، وأعلن الشهر الماضي ان حزبه لن يشارك في الانتخابات.وكان التحالف العربي قد فاز في الانتخابات الماضية بـ3 مقاعد عن كركوك وجمع اكثر من 80 الف صوت، فيما كان المطلك جزءاً من ائتلاف الوطنية في انتخابات 2018.

التجمع الجمهوري الذي كان جزءا من “الوطنية” في الانتخابات الماضية، قرر عدم المشاركة في انتخابات 2021. وكان التجمع الذي يقوده رجل الاعمال سعد عاصم الجنابي، قد قرر خوض الانتخابات منفردا هذه المرة، وقدم 13 مرشحا في 5 محافظات.

اما التيار السادس الذي قرر مقاطعة الانتخابات، فهو حزب الدعوة تنظيم العراق، الذي يرأسه نائب رئيس الجمهورية السابق خضير الخزاعي. و دخل الحزب هذه المرة المنافسة مع ائتلاف العمق الوطني الذي يتزعمه النائب السابق عن دولة القانون خالد الاسدي. والائتلاف يخوض السباق الانتخابي ضمن 8 محافظات، وقدم 37 مرشحاً. الى جانب تلك التيارات اعلن حزب الشعب التركماني، وحزب ابناء النهرين، وتحالف البيت الوطني احد احزاب تشرين، وحزب المرحلة المقرب من رئيس الحكومة مصطفى الكاظمي، مقاطعة الانتخابات.

لكن هذه الأحزاب لا توجد اسماؤها ولا اسماء مرشحيها في قوائم المتنافسين التي نشرتها مفوضية الانتخابات والتي جاءت سابقة على إعلان الانسحاب.

Read Previous

لماذا تضع ايران اتفاقية الجزائر شرطا مسبقا للدخول بمفاوضات قطع المياه مع العراق ؟

Read Next

الكهرباء :استهداف الابراج الكهربائية يهدد خزين الوزارة من حديد الابراج. و النتائج قد تكون وخيمة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.