وزارة العمل تحذر من التفاف ارباب العمل على قوانين تشغيل الاطفال و التملص من العقوبات

شارك الخبر

حذرت  مسؤولة في وزارة العمل العراقية المخالفين لقوانين تشغيل الاطفال سرعان ما يتخلصون من الاطفال، لتجنب محاكمنهم قانونياً و اضاف المسؤولة ان الوزارة تنفذ جولات ميدانية تفقدية في عموم محافظة بغداد لتسجيل المخالفين بحسب شبكة روداو الكردية

و ذكرت المسؤولة في قسم عمالة الاطفال في وزارة العمل مروة عبد الواحد يوم الاثنين (16 آب 2021)  ان “اللجان توجه تحذيراً الى صاحب العمل المخالف في تشغيل الاطفال، ومن ثم يتم اصدار انذار من قبل الوزارة، او احالته الى المحكمة في حال عدم تركه للطفل العامل لديه”، مضيفةً ان “المخالفين سرعان ما يتخلصون من الاطفال، لتجنب محاكمنهم قانونياً”.

اوضحت عبد الواحد ان “اغلب اصحاب العمل المخالفين يقومون بتشغيل اولادهم لديهم”، مبينة ان “الدوافع لعمالة الاطفال هو بسبب الظروف الاقتصادية الصعبة التي تعيشها اسرة الطفل، كما ان البعض منهم ايتام”. وافرزت الحروب و النزاعات والازمات الاقتصادية  التي توالت على العراق منذ العقود الاربعة الماضية، بارتفاع نسب عمالة  الاطفال، والتي قدرت بانخراط اكثر من نصف  مليون  طفل دون 15 عاماً في العمل  لتأمين  قوت عائلاتهم  خلال السنوات العشر الماضية، بحسب احصائيات منظمة الطفولة العالمية (اليونيسيف).

وبحسب منظمة الأمم المتحدة للطفولة فان نحو 90% من الأطفال العراقيين لا تتاح لهم فرصة الحصول على تعليم مبكر، ورغم زيادة معدل التحاق الأطفال بالتعليم الابتدائي عند مستوى 92%، الا ان إكمال المرحلة الابتدائية بين أطفال الأسر الفقيرة لا يتجاوز 54%.

واشارت الى ان “الاطفال الايتام يتم تحويل ملفهم مباشرة الى وزير العمل من اجل شمولهم براتب رعاية، او راتب ذوي الاعاقة اذا كان احد والدي الطفل من ذوي الاحتياجات الخاصة، ومتابعة حالتهم الاجتماعية من قبل باحث اجتماعي وطبيب نفسي”.

و اضافت عبد الواحد “بسبب المدة الطويلة للاجراءات الاصولية لحين استصدار الموافقة لشمولهم ببرنامج الرعاية، قد يجبر هؤلاء الاطفال الى العمل مرة اخرى من اجل قوت يومهم” واكدت ان “وزارة العمل تحاول معالجة ظاهرة عمالة الاطفال و ان “الوزارة تنفذ 20 جولة تفقدية في الشهر، ورصدت اللجان من 60 الى 70 حالة مخالفة”.

اردفت عبد الواحد ان” لجان الوزارة تواجه صعوبة في تسجيل المخالفين، لان اغلب اصحاب المشاريع غير موجودين اثناء العمل”.

و ، قالت عبد الواحد ان “اللجان المختصة في وزارة العمل تقوم برفع اسم الطفل الى وزارة التربية من اجل شموله ببرنامج (التعليم المسرع) في العطل الصيفية، خلال 3 اشهر يكمل فيها الطفل ما فاته من عام دراسي في المرحلة الابتدائية، ليواكب اقرانه بعد التحاقه في المدرسة”.

واضافت عبد الواحد ان “الوزارة تمنح دورات وورش عمل للاحداث الذين تزيد اعمارهم عن 15 عاماً، وتتكفل دائرة العمل والتدريب المهني  في الوزارة بتقديم دورات مهنية مثل دورات الحلاقة والنجارة وذلك لتطوير مهاراتهم، كما توفر الوزارة العمل في بعض الاحيان فرص عمل للذين تم تدريبهم في برامج وزارة العمل”.

ويعاني 2.9% من الأطفال دون الخامسة من العمر في العراق من نقص الوزن، و2.5% منهم يعانون من الهزال، و9.9% منهم يعانون من التقزم. وبحسب اليونيسيف فان أطفال العراق يواجهون أعلى زيادة في معدلات الفقر، حيث يوجد طفلان فقيران بين كل 5 أطفال.

Read Previous

هيئة النزاهة تكشف اسباب ادانة المحكمة لقائد القوة الجوية السابق بتهم الفساد

Read Next

ثمان دول تؤكد حضورها مؤتمر بغداد نهاية اب بضمنها ايران و السعودية و الولايات المتحدة و فرنسا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.