ناشط من الحلة يستنفر القوات الامنية للانبار عن بكرة ابيها لمنعه من التظاهر

شارك الخبر

كشف مصدر أمني  في الانبار، يوم الخميس، عن صدور توجيه لثوة قوة مشتركة من مختلف الصنوف الأمنية والعسكرية المتواجدة في السيطرة الرئيسية للمحافظة باتجاه العاصمة بغداد، بمنع دخول أي متظاهرين أو مدنيين من غير أهالي الأنبار. يحسب وكالة شفق نيوز 

وقال المصدر  “تم توجيه فوج من قوات سوات التابع لمديرية شرطة محافظة الانبار، وممثلين عن مديرية الامن الوطني، وقوة من افواج طوارئ الشرطة، لإسناد قوات الشرطة والفرقة 14 التابعة لقوات الجيش، والاستخبارات العسكرية والحشد الشعبي، المتواجدين في سيطرة الصقور، مدخل محافظة الانبار، وذلك لمنع اي محاولة تهدف لدخول المحتجين الى الانبار”.

وبين أنه “من ضمن التوجيهات التي صدرت، منع دخول الحافلات، وسكنة باقي المحافظات العراقية باستثناء منتسبي الاجهزة الامنية، اما المدنيين فيواجهون اجراءات مشددة جدا، من خلال التأكد من سبب زيارة الشخص الى الانبار، واذا كان متوجهاً لاحد معارفه فعليه الاتصال به والتأكد من ذلك، اما اذا كان سبب الزيارة غير ذلك فسيتم منعه من الدخول”.

واضاف المصدر، أن “اي عجلة تحمل اربعة اشخاص من غير اهالي الانبار سيتم منعها من الدخول مهما كان السبب، الا اذا كانوا ضمن منتسبي الاجهزة الامنية، وهذا اجراء معمول به منذ يومين، لكن اليوم اصبح بشكل مشدد للغاية”.واوضح المصدر “بحسب ما وردنا فقد تم الاتفاق على منع دخول المحتجين قطعاً، ومهما حدث”.

وكشف المصدر هن وجود مؤشرات تفيد بأنه سيتم التفاوض مع المحتجين، وذلك من خلال التنسيق واختيار بعض شيوخ ووجهاء العشائر للخروج الى المتظاهرين عند وصولهم، وسيتم اختيار البعض منه والسماح لهم بالدخول، لمناقشة الحكومة المحلية بمطالبهم والهدف من اصرارهم على التظاهر في الانبار”.

وكان الناشط المدني ضرغام ماجد وعدداً من المحتجين قد توجهوا في شهر آب الماض للتظاهر في محافظة الانبار، الا ان قيادة عمليات الانبار ومسؤولين محليين وشيوخ عشائر منعوهم من الدخول اليها، ما حدى بماجد ومن معه بتحديد موعد الأول من شهر ايلول الجاري للسماح لهم بدخول الانبار او يدخلونها عنوة.

Read Previous

بعد اغتيال الاب و اختطاف الابن، عم المحامي علي حطاب ينجو من محاولة اغتيال في العمارة

Read Next

الايرانيوين يرمون شباكهم لاعمار الموصل و محافظها يستجيب قابلا التعاون مع اي جهة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.