الحصول على جرعتين من اللقاح يحمى من أثار كورونا الممتدة بنسبة 47٪

شارك الخبر

على الرغم من تحسن معظم الأشخاص المصابين بـ كورونا في غضون أسابيع من المرض، إلا أن بعض الأشخاص يستمرون في الشعور بالأعراض لأسابيع أو شهور، حتى المرضى الذين يعانون من مرض خفيف أو ليس لديهم أعراض أولية يعانون من حالات ما بعد كورونا، والمعروفة أيضًا باسم مضاعفات كورونا طويلة الأمد.

وتشمل هذه الحالات مجموعة واسعة من المشكلات الصحية الجديدة أو المستمرة التي يمكن أن يعاني منها المرضى بعد أربعة أسابيع أو أكثر من الإصابة بالفيروس لأول مرة، ولكن إذا تلقيت لقاحًا مزدوجًا، فمن غير المرجح أن تصاب بالفيروس أو تكون لديك حالة كورونا لفترة طويلة ، في حالة إصابتك بالعدوى.

وكشفت دراسة نشرت في مجلة The Lancet Infectious Diseases ، عن أن التطعيم المزدوج يقلل من خطر الإصابة بفيروس كورونا الطويل بمقدار النصف تقريبًا، وأضافت أن أولئك الذين تلقوا جرعتين من اللقاح تقل احتمالية إصابتهم بـكورونا طويل بنسبة 49٪ إذا أصيبوا بعدوى كورونا، وفقا لموقع ” healthsite”.

وبالنسبة للدراسة، استخدم الباحثون في King’s College London بيانات من تطبيق UK ZOE COVID Symptom Study ، المسجل بين 8 ديسمبر 2020 و 4 يوليو 2021.

وكان أولئك الذين تم تطعيمهم بالكامل كانوا أقل عرضة بنسبة 73٪ لدخول المستشفى بسبب كورونا و 31٪ أقل عرضة للإصابة بأعراض حادة، على الرغم من أن الأشخاص الملقحين وغير الملقحين يعانون من أعراض شائعة مماثلة مثل فقدان الشم والسعال والحمى والصداع والتعب ، كانت الأعراض أكثر اعتدالًا وتحدث بشكل أقل بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم، مقارنة بالأشخاص غير الملقحين ، وكان الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل أكثر عرضة للإصابة بأعراض متعددة في الأسبوع الأول من المرض، ولكن تم الإبلاغ عن العطس بشكل أكثر شيوعًا عند الأشخاص الذين تم تطعيمهم والذين أصيبوا بـ كورونا.

وفقًا لنتائج الدراسة، كان خطر الإصابة بعدوى كورونا بعد التطعيم والمرض أعلى بين الأشخاص الذين يعيشون في معظم المناطق المحرومة وأولئك الذين يعانون من ظروف صحية أو البالغين الضعفاء.

وبالتالي ، سلط الباحثون الضوء على الحاجة إلى استهداف الفئات المعرضة للخطر ، واقتراح استراتيجيات مثل برنامج التعزيز في الوقت المناسب ، وتدابير مكافحة العدوى المستهدفة،  ويعتقدون أيضًا أن المزيد من البحث في الاستجابة المناعية للتطعيم في هذه المجموعة قد يساعد في معالجة هذه المشكلة.

وقالت الباحثة الدكتورة كلير ستيفز من كينجز كوليدج لندن “إن الحصول على لقاح مزدوج يقلل بشكل كبير من خطر الإصابة بالفيروس، ومع ذلك، لا يزال الخطر كبيرًا بين كبار السن والضعفاء والذين يعيشون في مناطق محرومة ويجب إعطاؤهم الأولوية بشكل عاجل.

وقال الباحثين، إن التطعيم يقلل من فرص إصابة الأشخاص بـكورونا الطويل الأمد بطريقتين أولاً عن طريق تقليل خطر أي أعراض بمقدار 8 إلى 10 أضعاف ثم عن طريق تقليل فرص الإصابة بنسبة النصف، وأضافوا إن مدة الأعراض أكثر اعتدالًا أيضًا بين الأشخاص الذين تم تطعيمهم بالكامل ضد الفيروس.

Read Previous

المستشار تركي آل الشيخ يخضع لعملية جراحية

Read Next

دراسة جديدة: تناول الجوز “عين الجمل” يبعدك عن زيارة طبيب القلب

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.