الرئيس الايراني يرحب باستمرار المفاوضات النووية ويرفض اجرائها تحت ضغوط غربية

شارك الخبر

(رويترز) – قال الرئيس الإيراني إبراهيم رئيسي يوم السبت إن إيران مستعدة لإجراء محادثات مع القوى العالمية لإحياء اتفاقها النووي لعام 2015 لكن ليس تحت “ضغوط” غربية ، مضيفا أن طهران تسعى إلى مفاوضات تؤدي إلى رفع العقوبات الأمريكية.

وحثت فرنسا وألمانيا إيران على العودة للمفاوضات بعد توقف المحادثات في أعقاب الانتخابات الإيرانية في يونيو حزيران ، حيث طالبت باريس باستئناف العمل فورا وسط مخاوف غربية بشأن توسع طهران في أنشطة نووية. و في الشهر الماضي ، أعربت فرنسا وألمانيا وبريطانيا عن قلقها بشأن تقارير من هيئة الرقابة النووية التابعة للأمم المتحدة تؤكد أن إيران أنتجت معادن يورانيوم مخصب بنسبة تصل إلى 20 بالمئة للمرة الأولى ورفعت الطاقة الإنتاجية لليورانيوم المخصب إلى 60 بالمئة. اقرأ أكثر

وقال رئيسي للتلفزيون الحكومي “الغربيون والأمريكيون يجرون محادثات مع الضغط .. أي نوع من المحادثات هذا؟ لقد أعلنت بالفعل أننا سنجري محادثات بشأن أجندة حكومتنا ولكن ليس بضغط”.وأضاف “المحادثات مطروحة على جدول الأعمال … نسعى لمفاوضات هادفة … حتى يتم رفع العقوبات الجائرة عن الشعب الإيراني … ويمكن أن تزدهر حياتهم”.

Read Previous

تواصل القتال بين طالبان و جماعة شاه مسعود في بنجشير، و جنرال اميركي يحذر من حرب اهلية

Read Next

ًصحيفة (ذا نشنال) تحذر من تراجع النفوذ الاميركي و بروز الصين و روسيا، بما يعزز التغول الايراني في المنطقة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.