الخطوط القطرية تسير اول رحلة تجارية من مطار كابول في ظل طالبان

شارك الخبر

(رويترز) – غادرت كابول يوم الخميس أول رحلة تجارية دولية في ظل حكومة طالبان الأفغانية المؤقتة الجديدة وعلى متنها أكثر من 100 أجنبي بينهم بعض مواطنين الأمريكيين الذين تُركوا وراءهم بعد الفوضى التي حدثت في الجسر الجوي الغربي الشهر الماضي.

وتمثل الرحلة خطوة مهمة في جهود طالبان لإقامة دولة فاعلة بعد استيلائها على السلطة الشهر الماضي ، على الرغم من ورود تقارير متزايدة عن أعمال عنف ضد النساء والأجانب والصحفيين على أيدي الإسلاميين.

وقالت مبعوثة الأمم المتحدة الخاصة لأفغانستان ، ديبورا ليونز ، لمجلس الأمن إن المنظمات غير الحكومية التي تدعم المرأة مستهدفة ، وحريات المرأة مقيدة ، وموظفو الأمم المتحدة الأفغان يتعرضون للمضايقة والترهيب.

وقال ليونز لمجلس الأمن إن “الأمم المتحدة لا يمكنها القيام بعملها – وهو عمل ضروري للغاية للشعب الأفغاني – إذا تعرض أفرادها للترهيب والخوف على حياتهم ولم يتمكنوا من التحرك بحرية”.

ووصفت وثيقة أمنية داخلية للأمم المتحدة اطلعت عليها رويترز في 25 أغسطس / آب عشرات الحوادث من بينها تهديدات مبطنة ونهب مكاتب الأمم المتحدة وانتهاكات بدنية للموظفين منذ 10 أغسطس آب قبل خمسة أيام من وصول طالبان إلى السلطة.

وقال الدبلوماسي الأمريكي جيفري ديلورينتيس لمجلس الأمن إن الولايات المتحدة “غاضبة من التقارير التي تفيد بأن أعضاء من طالبان شاركوا في أعمال انتقامية ضد موظفي الأمم المتحدة في جميع أنحاء البلاد. وهذا ببساطة غير مقبول”.

وقال ليونز إن مضايقات موظفي الأمم المتحدة جاءت في الوقت الذي كانت فيه البلاد في خطر “الانهيار التام للاقتصاد والنظام الاجتماعي” دون ضخ الأموال وقالت أيضا إن هناك تقارير متزايدة عن قيام طالبان بفرض قيود على النساء مماثلة لتلك التي كانت موجودة عندما حكموا من عام 1996 إلى عام 2001 ، على الرغم من تعهد القادة باحترام حقوق المرأة وفقا للشريعة الإسلامية.

وقال مسؤولون إن حوالي 113 شخصا كانوا على متن الرحلة من كابول إلى الدوحة التي تديرها الخطوط الجوية القطرية المملوكة للدولة. وقال مصدر مطلع إن الركاب بينهم مواطنون أمريكيون وكنديون وأوكرانيون وألمان وبريطانيون.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الأمريكية ، نيد برايس ، على تويتر ، إن عشرة مواطنين أمريكيين و 11 من المقيمين الدائمين كانوا على متن الطائرة ، من بين “39 قمنا بدعوتهم”.

وساعدت قطر وتركيا حركة طالبان في إعادة فتح المطار وقال مصدر إن الركاب نُقلوا في قافلة قطرية بعد الاتفاق على ممر آمن مع طالبان. في الدوحة ، سيقيمون مبدئيًا في مجمع يستضيف الأفغان وغيرهم من الذين تم إجلاؤهم.

Read Previous

في اول تصال هاتفي بينهما، الرئيس الاميركي يبحث تازم العلاقات مع نظيره الصيني لمدة ساعة و نصف

Read Next

محكمة سويسرية تصدر حكمها الجمعة حول ضلوع فهد الصباح بتسريب مقطع الفيدو للاطاحة بامير الكويت

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.