صحيفة باكستانية تكشف تفاصيل صفقة طائرات للعراق من اسلام اباد. رغم تحذيرات نيابية بشبهات الفساد

شارك الخبر

كشفت صحيفة (Nation) الباكستانية  عن حصول اسلام اباد على  على طلب من العراق لبيع 12 طائرة مقاتلة من طراز JF-17 Thunder Block III ، المصنعة في مجمع الطيران الباكستاني (PAC) كامرا.

و قالت مصادر رسمية رفيعة للصحيفة ان عدة جولات من المفاوضات بين باكستان والعراق بشأن الطائرات المقاتلة استمرت هذا العام على أعلى مستوى ، لكنها اكتملت أخيرًا بوفد دفاعي عراقي زائر برئاسة نائب قائد القوات الجوية العراقية اللواء (طيار) محمد مجيد مهدي محمود. وكبار المسؤولين الباكستانيين. حيث يقوم الجنرال مهدي بزيارة رسمية إلى باكستان.

وبحسب المصادر ، تمت الموافقة على اتفاق الدفاع من قبل الحكومتين العراقية والباكستانية ومن المتوقع توقيع اتفاق رسمي في إسلام أباد الشهر المقبل.و  وافقت الحكومة العراقية على مبلغ 664 مليون دولار لشراء 12 طائرة مقاتلة من باكستان.

وكان وزير الدفاع العراقي ، الفريق جمعة عناد سعدون ، قد زار باكستان في وقت سابق في مايو ، وعقد خلالها اجتماعات مع قادة ومسؤولين باكستانيين وناقش اهتمام العراق بشراء مقاتلات من باكستان من طراز JF-17 Thunder.

نظمت باكستان في وقت سابق معرضًا دفاعيًا كبيرًا في بغداد في أبريل 2021 ، للترويج لطائرة JF-17 Thunder في الأجواء العراقية  كما زار رئيس مجلس إدارة JCSC الفريق نديم رضا العراق في مارس 2021 وعقد اجتماعات مع كبار مسؤولي الدفاع العراقيين وناقش التعاون الدفاعي بين البلدين. و أخبرت المصادر The Nation أن إنتاج JF-17 Thunder Block 3 قيد الإنتاج في PAC Kamra.

و العراق هو ثالث دولة تشتري هذه الطائرات المقاتلة من باكستان. ووافقت الأرجنتين في وقت سابق على شراء 12 طائرة مقاتلة من باكستان. اشترت نيجيريا أيضًا ثلاث طائرات مقاتلة من القوات الجوية الباكستانية العام الماضي وتم تسليم هذه الطائرات المقاتلة إلى القوات الجوية النيجيرية هذا العام. 

و كانت مصادر برلمانية قد كشفت في وقت سابق مطلع الشهر الجاري  أن “لجنة الأمن والدفاع النيابية في البرلمان، تعتزم استضافة المسؤولين عن الصفقة، واللجنة المعنية بابرامها، وذلك لكشف الحقائق والوقوف على ملابسات الموضوع”.

وفي وقت سابق، كشفت وثيقة مسربة من محظر جلسة لجنة دراسة وتحليل العطاءات المركزية في وزارة الدفاع، برئاسة وزير الدفاع جمعة عناد، توجيه الوزير بتوقيع عقد بقيمة 33 مليون دولار( تبين ان الرقم هو كبر من هذه) ، لشراء 12 طائرة تدريب باكستانية نوع سوبر موشاك، مع خدمات صيانة وتدريب طويلة الأمد.

وبحسب الوثيقة المؤرخة بتاريخ (15 آب 2021)، فقد تم تشكيل وفد فني من ثمانية أشخاص، موزع بين ضباط برتب كبيرة وموظفين اثنين، يرأسهم اللواء المهندس (احمد غني جهاد)، لغرض التعاقد، على أن لا يتم ترويج العقد قبل زيارة وفد فني من قيادة القوة الجوية، لمشاهدة خطوط الانتاج والقيام بالطيران الفحصي وتقديم تقرير للمديرية العامة للتسليح والتجهيز لغرض ترويج العقد.

وبحسب مصادر في وزارة الدفاع فأن العقد يتضمن قسمين، الأول بقيمة تقارب الـ 14.4 مليون دولار لشراء 12 طائرة بسعر 1.2 مليون دولار للطائرة الواحدة، والثاني بقيمة 18.6 مليون دولار لصيانة الطائرات، في حين حاول العراق شراء نفس الطائرة عام 2012 بسعر 400 ألف دولار فقط وقد تم ايقاف العقد لوجود شبهات فساد بالسعر مع عدم الحاجة لها لوجود طائرات تدريب اخرى.

وذكرت المصادر أن ‏ضباط الهندسة المعنيين بتوقيع العقد، قدموا ملاحظات فنية على بنود الصفقة، مما دفع جهات متنفذة في الوزارة لنقلهم واستبدالهم بضباط اخرين وقعوا على العقد. وبحسب وثيقة مسربة ثانية، تحمل توقيع مدير الإدارة الجوية اللواء الركن محمد عبد الأمير نايف، ومؤرخة بتاريخ (29 آب 2021)، كشفت عن قرار بنقل 4 ضباط كبار، بينهم إثنين ممن كلفوا بعضوية الوفد الفني المعني بالتعاقد على الطائرات، وهم مدير التدريب الجوي (نهاد ناطق عبد الوهاب) ومدير الهندسة الجوية اللواء (احمد عبد الهادي عباس)، إضافة إلى ضابطين آخرين. 

Read Previous

برشلونة وليفربول يتنافسان على خطف إيرلينج هالاند

Read Next

وول ستريت جورنال تنشر مقالة لشيخ عشائري يدعو للتطبيع مع اسرائيل و الدعوة تثير جدلا في الشارع العراقي

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.