حكومة كردستان تنفي علاقتها بمؤتمر التطبيع مع اسرائيل بعد تزايد الرفض الشعبي له

شارك الخبر

نفت حكومة اقليم كردستان اي علاقة لها بمؤتمر التطبيع مع اسرائيل و توعدت بطرد المقيمين المشاركين في المؤتمر بعد ان شهدت الدعوة ردود افغال غاضبة في  اوساط المجتمع العراقي 

و  عبر شيوخ ووجهاء عشائر محافظة الأنبار غربي العراق، عن غضبهم من الحاضرين في مؤتمر أربيل، الذي ضم المئات من الشخصيات من الطائفتين السنية والشيعية، ويدعو إلى تطبيع العلاقات بين العراق وإسرائيل بشكل علني، مؤكدين براءتهم من الحاضرين، ومطالبين بمحاسبتهم بتهمة “الخيانة العظمى”.

و  قال رئيس مجلس العشائر المتصدية للإرهاب في الانبار، عبد الوهاب البيلاوي، إن “من حضر المؤتمر لم يمثل سوى نفسه، ولو كان لهم دور داخل محافظتهم او عشائرهم لاستشاروهم قبل ان يتوجهوا للمؤتمر”.

واضاف قائلاً “نحن كعشائر الانبار بريئون من كل من حضر المؤتمر، ونحمل المسؤولية على عاتق حكومة اربيل والحكومة المركزية، التي سمحت بإقامة مثل هذه المؤتمرات التي تمس بالأمن القومي في البلاد، وعشائر الانبار لن تكون جزءاً من مؤامرة على البلد”.مضيف  أن “ما حدث هو خيانة لعشائرنا ومحافظتنا وللبلد بالكامل، كما أنه خيانة لقضية فلسطين الحرة ولدماء شهداء العراق وفلسطين”.

و قال رئيس مجلس شيوخ عشائر شرق الانبار، طالب الحسناوي، أن “حضور هؤلاء في المؤتمر، لا يمثل سوى المجرم الذي عبر عن رأيه، والذي يسعى الى مصالحه الخاصة، التي من الممكن ان يبيع عرضه وشرفه من اجلها”، حسب تعبيره.وقال الحسناوي “لا يمكن لأي أنسان شريف أن يتقبل فعل هؤلاء الذين حضروا المؤتمر، ولا يمكن ايضا أن يمثل هؤلاء شيوخ الانبار”. واردف بالقول “لسنا بريئين ممن حضر المؤتمر فحسب، بل أن كل من يفكر بالتطبيع مع الصهاينة فهو ليس بعراقي ولا عربي حتى”.

بدوره قال المتحدث الرسمي بإسم العشائر العربية في المناطق المتنازع عليها، مزاحم الحويت، في بيان، “نعلن براءتنا من المؤتمر الذي عقد في فندق ديفان في محافظة اربيل، الذي دعوا خلاله الى تطبيع العلاقات بين اسرائيل والعراق”.

ولفت البيان، “ندعو الحكومتين بغداد وأربيل، الى فتح ملف تحقيق للوصول الى الجهة التي قامت بتنظيم هذا المؤتمر، الذي لا يمثل الشعب العراقي بشكل عام والمكون السني بشكل خاص، ونعيد ونكرر مرة اخرى ان هؤلاء لا يمثلوننا، ونحن نعلن براءتنا منهم”.

‏من جهته، قال محافظ الانبار علي فرحان الدليمي، بأن “سنتخذ الإجراءات القانونية ونقاضي مروجي الفتن من الاصوات النشاز، التي تحاول عبثا المساس بالثوابت العليا لشعب الانبار”.

اما السفير الفلسطيني لدى العراق، أحمد عقل، فقد ذكر أن “المجتمعين في مؤتمر اربيل تحت مسمى اتفاقات ابراهام، لا يمثلون سوى انفسهم، كون من ادعى انه يمثل عشيرة عربية، فان الاخيرة اعلنت عن موقفها الرافض للمؤتمر”.

و في صعيد متصل هدد فصيل مسلح يتبنى في الغالب اطلاق صواريخ الكاتيوشيا، على اقليم كوردستان، يطلق على نفسه سرايا “اولياء الدم” المشاركين في مؤتمر السلام والاسترداد الذي اقيم في اربيل، بالقول: “جميعكم أهداف لصواريخنا الذكية والمسيرات في أربيل”.وحسب البيان الذي تداولته جهات مقربة  من هذه الفصائل أن الذين “تبنوا فكرة التطبيع في هذا الاجتماع، جميعا أهداف مشروعة للمقاومة الإسلامية سرايا أولياء الدم”.

وتابع البيان: “لن نتردد في الرد بعنف وبقوه على كل خائن وبائع للمقدسات ولن نتأخر في حرق كل أماكن تواجد الخونة بالصواريخ الذكية والمسيرات ولن نتوانى من مطاردة العملاء في كل أماكن تواجدهم وخصوصا في أربيل الذي تريد له قيادته أن يكون مرتفعا للخونة والجبناء”.

رسميا كدت وزارة الداخلية في حكومة إقليم كوردستان، ان حكومة إقليم كوردستان ستقوم بمحاسبة منظمي اجتماع “السلام والاسترداد” الذي أقيم في أربيل أمس الجمعة، واستبعادهم خارج إقليم كوردستان.و أوضحت وزارة الداخلية في بيان صدر عنها مساء اليوم السبت (25 أيلول 2021)، موقفها من اجتماع “السلام والاسترداد”، قالت فيه إن “الوزارة ستتخذ الإجراءات القانونية بحق من قاموا بتحريف مسار الاجتماع، وستقوم بمعاقبة المقصرين أينما كانوا”.

وذكرت الوزارة في جزء من البيان، أن إحدى مؤسسات المجتمع المدني قامت بتنظيم ورشة عمل في أربيل لعدد من الشخصيات من عدة محافظات عراقية، لمناقشة والعمل على مفاهيم التعايش السلمي وتثبيت أسس الفيدرالية في العراق، “لكن للأسف، بعض المسؤولين عن النشاط قاموا بتحريف مسار الورشة واستخدامها لغايات سياسية”.

كما استنكرت رئاسة جمهورية العراق عقد الاجتماع والتطرق إلى موضوع التطبيع مع إسرائيل، مجددة دعمها للقضية الفلسطينية.اما زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر فقد دعا أربيل إلى منع مثل هذه الاجتماعات “الإرهابية والصهيونية”، مطالباً الحكومة العراقية باتخاذ موقف جدّي وتجريم واعتقال المشاركين في الاجتماع.و أكدت حكومة إقليم كوردستان ان الاجتماع تم دون علمها وموافقتها ومشاركتها، وأنها ستتخذ الإجراءات اللازمة لمتابعة كيفية عقد الاجتماع 

Read Previous

حاكم دبي يعين ابنه نائبا له و وزيرا للمالية في تغيير وزاري لحكومة الامارات

Read Next

مقتل 3 عراقيين وأصيب عقيد جراء هجوم نفذه تنظيم داعش في محافظة ديالى

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.