الرئاسة الفرنسية : إيران يجب أن تعود إلى المحادثات النووية مع القوى العالمية لتجنب التصعيد دبلوماسي

شارك الخبر

(رويترز) – قال مسؤول بالرئاسة الفرنسية يوم الثلاثاء إن إيران يجب أن تعود إلى المحادثات مع القوى العالمية بشأن الاتفاق النووي لعام 2015 لتجنب تصعيد دبلوماسي قد يعرض المفاوضات للخطر.

وقال المسؤول أيضا إن إيران لا يمكنها وضع شروط جديدة قبل العودة إلى المحادثات في فيينا لأن الشروط المطروحة على الطاولة واضحة.وتوقفت المحادثات غير المباشرة بين إيران والولايات المتحدة بشأن إحياء الاتفاق الذي يهدف إلى منع إيران من تطوير سلاح نووي في يونيو حزيران قبل أن يتولى إبراهيم رئيسي منصب الرئيس الإيراني الشهر الماضي.

وحثت القوى الغربية إيران على العودة إلى المفاوضات وقالت إن الوقت ينفد حيث يتقدم برنامجها النووي بشكل يتجاوز الحدود التي حددها الاتفاق الذي تخلت عنه واشنطن في 2018.

وقال مسؤول الرئاسة الفرنسية للصحفيين “لا أحد يريد تصعيدا لكن لتجنب التصعيد يجب على إيران العودة إلى طاولة المفاوضات.”وكانت طهران قد أشارت في الأسابيع الأخيرة إلى أن المفاوضات ستستأنف في غضون أسابيع قليلة دون تحديد موعد محدد ، مما زاد الإحباط بين الأطراف الغربية – بريطانيا وفرنسا وألمانيا والولايات المتحدة – بشأن اتفاق 2015.

وقال المسؤول في إشارة إلى الوقت الذي تستغرقه لتكديس ما يكفي من المواد الانشطارية لسلاح نووي واحد.وقال المسؤول إن القوى العالمية ، بما في ذلك روسيا والصين ، بحاجة إلى أن تظل موحدة وأن بكين تحتاج بشكل خاص إلى “التعبير عن نفسها والتصرف بطريقة أكثر تصميماً”.

Read Previous

الاردن يعيد رحلاته الجوية مع سوريا بعد انقطاع دام 10 اعوام

Read Next

مثال الالوسي:البعض من منتقدي مؤتمر اربيل علنا يتمنى اي تواصل او اتصال مع اسرائيل لإقامة علاقات معها سرا

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.