تقرير يتهم الصدريين باستغلال ورقة ساعات القطع الكهربائي في الترويج لقائمتهم في مناطق نفوذهم على حساب الاخرين

شارك الخبر

كشف ( تقرير لوكالة شفق نيوز الكردية) عن وجود تفاوت صارخ في ساعات التجهير بالتيار الكهربائي بين منطقة و اخرى من مناطق بغداد و محافظة و اخرى . الامر الذي يعده المراقبون محاولة من التيار الصدري الذي يسيطر على وزارة الكهرباء للترويج لقائمته الانتخابية في المناطق التي يتمتع بها بنفوذ و شعبية تؤهله لكسب اصوات انتخابية

ونقلت الوكالة الكردية عن  المتحدث باسم وزارة الكهرباء، أحمد موسى، يوم الأربعاء، بأن جهود وزارته واعتدال درجات الحرارة أسهما بتجهيز المواطنين بالطاقة على مدار الساعة تقريباً، غير أن واقع الحال يناقض ذلك في مدن عدة.

وقال موسى إن “وزارة الكهرباء بذلت جهوداً كبيرة، في ضوء الإمكانيات المتوفرة، كما أن اعتدال درجة الحرارة، أسهم في موازنة الأحمال بالتالي تمكنّا من تجهيز المواطنين بالتيار الكهربائي لساعات كاملة في جميع المحافظات العراقية”.

وأضاف أن “الوزارة تعمل جاهدة لتحسين معدل تجهيز المواطنين بالكهرباء”، مشيراً إلى أن “إطلاقات الغاز من إيران لا تزال محدودة، إلا أن الوزارة عملت على تأهيل الوحدات التوليدية لفك الاختناقات، بالإضافة إلى إدخال محطات تحويلية وثانوية جديدة مما ساعد في استمرار تجهيز الكهرباء”.

وعلى عكس ما صرح به المتحدث باسم الوزارة، فان الواقع الميداني للكهرباء يقول  أن معدل تجهيز التيار الكهربائي تحسن بالفعل مقارنة بالأيام الماضية، إلا أنهم اختلفوا من حيث ساعات التجهيز.حيث إن ساعات التجهيز للكهرباء الوطنية في مدينة الصدر، ومناطق الشعب، وشارع فلسطين، والبلديات، والأمين، مستمرة منذ أربعة أيام ولم تنقطع الا ساعة او ساعتين فقط في اليوم الواحد، وجميع هذه المناطق تقع شرقي بغداد اي ان تركيبتها السكانية تصطبغ بطائفة محددة من طوائف العراق معظمهم من اتباع التيار الصدري الذي يدير  وزارة الكهرباء .بخلاف  ساعات التجهيز في منطقة الكرادة وسط بغداد، و التي تراجعت إلى ساعتيّ تشغيل مقابل ساعتيّ إطفاء اعتباراً من يوم الاربعاء ، بعد أن كانت بمعدل 24 ساعة قبل أيام قليلة.

وفي محافظة ذي قار إلى الجنوب، تراوحت  ساعات التجهيز  بين 20 و21 ساعة في اليوم. و في محافظة ديالى بلغت  ساعات التجهيز في قضاء الخالص على سبيل المثال تتراوح بين 18 إلى 20 ساعة في اليوم، أما باقي الاقضية فتتراوح من 16 إلى 18 ساعة يومياً.اما  في محافظة الأنبار فقد بلغ معدل التجهيز بواقع ساعتين مقابل أربع ساعات إطفاء، لافتاً إلى أنه في  بعض مناطق المحافظة حتى هذه الساعتين من التجهيز غير منتظمة.وفي محافظة نينوى، فإن التجهيز تحسن في هذه الأيام بسبب اعتدال درجات الحرارة إلا أن بمعدل 10 ساعات يومياً أو أكثر.

 و يعد قطاع الكهرباء من حصة التيار الصدري الذي يسعى للفوز باكبر عدد من المقاعد البرلمانية في الانتخابت المقبلة . و ان تخصيص ساعات اكبر للمناطق التي يسكنها عدد كبير من اتباع التيار الصدري يعد تمييزا ضمنيا في استخدام مقدرات الدولة و مواردها لاسيما الطاقة الكهربائية في الترويج للتيار الصدري الذي شهدت الكهرباء خلال فترة تسلمهه لحقيبتها الوزارية اكبر عملية انقطاع للتيار الكهربائي في شهر اب الماضي

لقطات لوليمة اقامها الصدر لاتباعه اثناء الحملة الانتخابية

و يذكر ان تقريرا لـوكالة (أسوشييتد بريس) الاميركية كشف قبل يومين النقاب عن قيام اللجنة الاقتصادية للتيار الصدري بعمليات ابتزاز واسعة النطاق لرجال اعمال و شركات دولية في قطاع الكهرباء لتوقيع عقود مع  شركات وسيطة تابعة لهم . و اكد المقاولون و الشركات كبرى خلال لقاءات اجرتها الوكالة الاميركية معهم تعرضهم لعمليات تهديد و ابتزاز ما لم يخضعوا لشروط المسؤولين في اللجان الاقتصادية

Read Previous

تقرير اميركي :العراق يرفع انتاجه من خام متوسط خفيف البصرة الى 1.8 مليون برميل بعد تزايد الطلب عليه في اسيا

Read Next

اتهامات لقوة امنية باقتحام اذاعة المربد البصرية و مدير الاذاعة يصف ما حدث بـ(التدافع البسيط)

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.