العمليات المشتركة، ستقوم بإيداع صناديق الاقتراع في ثكنات عسكرية لحمايتها من التلاعب

شارك الخبر

قالت قيادة العمليات المشتركة، يوم  الاثنين، بانها ستقوم بإيداع صناديق الاقتراع في ثكنات عسكرية لحمايتها من التلاعب، مؤكدة الاستعداد للتعامل مع التحديات المتوقعة خلال يوم الانتخابات في مقدمتها الإرهاب والسلاح المنفلت والنزاعات العشائرية، بحسب صحيفة المدى العراقية

 ويقول المتحدث باسم القيادة تحسين الخفاجي إن “الكثير من التوقعات وضعناها في حساباتنا أثناء الاتفاق على الخطة الخاصة بتأمين الانتخابات“.وتابع الخفاجي، أن “من التحديات المهمة التي سنتعامل معها هي، الإرهاب والسلاح المنفلت والنزاعات العشائرية وضعت في الخطط الأمنية، إضافة إلى الاحتكاكات التي قد تحصل بين الناخبين“.وأشار، إلى أن “القيادة العسكرية جهّزت القوات اللازمة للتعامل السريع مع أي خرق قد يحصل، وذلك حصل بعد تشاور مع القادة الميدانيين“.

وأوضح الخفاجي، أن “سلاح القوة الجوية وطيران الجيش سيتولى نقل صناديق الاقتراع إلى أماكن للخزن مؤمنة ومحصنة، ولا يمكن الوصول إليها كونها في ثكنات عسكرية“.وشدد، على “وضع خطتين، أصلية وبديلة، تخضع لتقديرات موقف بنحو يتلاءم مع العملية الانتخابية التي ستبدأ بالتصويت الخاص، ومن ثم ننتقل إلى الاقتراع العام في العاشر من الشهر الحالي“.

 وبين الخفاجي، أن “عملية أمنية ثانية قد جرت منذ يومين شهدت تحريكاً للقطعات العسكرية، وقد لاحظنا رد الفعل السريع للقوات الأمنية، وسجلنا وناقشنا بعض الملاحظات لتجاوزها قبل يوم الاقتراع“. وأورد، أن “الممارستين الأولى والثاني تعطيان عدداً من النتائج الايجابية أبرزها القيادة والسيطرة، وتأمين الاتصالات، وبغية التعرف على المعرقلات التي قد تعيق انتشار القطعات العسكرية وتوزيعها“.

ويواصل الخفاجي، أن “التجارب قد توصلنا إلى نتيجة بأن هناك مناطق تحتاج إلى زيادة في التواجد العسكري الأمني بسبب الطبيعة الأمنية ووجود خلايا لتنظيم داعش الإرهابي“.وأفاد، بأن “قيادة العمليات وضعت بالحسبان خطوط فواصل قواطع العمليات، من أجل تأمينها لأنها قد تكون رخوة ويستغلها تنظيم داعش الإرهابي في التنقل واستهداف المراكز الانتخابية“.

وأردف المتحدث العسكري، أن “الإنذار (ج) الذي تم الإعلان عنه منحنا نوعاً من المرونة في تعزيز التواجد الأمني ووضع القوات في الأماكن التي تتطلبها“.ولفت، إلى أن “تقييم حركة القطعات ما زال مستمراً بإشراف كبار القادة العسكريين والأمنيين في وزارتي الدفاع والداخلية لغاية يوم الاقتراع“.ونوّه، إلى أن “حظر التجوال غير وارد لغاية الوقت الحالي، لكن هناك إمكانية لاتخاذه عند الضرورة وقد يشمل مناطق محددة، بقرار من رئيس اللجنة الأمنية العليا للانتخابات“.ومضى الخفاجي، إلى ان “إجراءات ستتخذ؛ لضمان سير العملية الانتخابية مثل غلق الحدود البرية وإيقاف حركة الطيران“.

Read Previous

لماذا التقى الرئيس التركي الخنجر و الحلبوسي على انفراد بعيدا عن وسائل الاعلام؟

Read Next

مودل روز تخطف الأنظار بإطلالتها الجريئة

Leave a Reply

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.